نجح إنتر ميلان في تحقيق فوز مثير على ضيفه فيورنتينا، الذي لعب منقوصا، بأربعة أهداف مقابل هدفين، مساء اليوم، الإثنين، في ختام مباريات الجولة 14 من الدوري الإيطالي.

سجل إنتر ثلاثة أهداف متتالية عبر مارسيلو بروزوفيتش، وأنتونيو كاندريفا، وماورو إيكاردي في الدقائق 3، و9 ، و19 على الترتيب، ثم سجل فيورنتينا هدفين في الدقيقتين 37 و61 عبر الثنائي نيكولا كالينتش، وجوسيب إليشيتش، ثم حسم إيكاردي المباراة بهدف رابع في الوقت المحتسب بدلا من الضائع عن الشوط الثاني.

الفوز رفع رصيد إنتر إلى 21 نقطة، ليرتقي إلى المركز الثامن، بينما توقف رصيد الفيولا عند 20 نقطة في المركز التاسع.

وأكمل فيورنتينا الشوط الثاني من المباراة كاملا بعشرة لاعبين، بعد طرد جونزالو رودريجيز.

المدرب ستيفانو بيولي اختار طريقة 4-2-3-1 بوجود الثلاثي بانيجا وكاندريفا وبريسيتش خلف إيكاردي، فيما اختار باولو سوزا الطريقة ذاتها فدفع بالثلاثي بيرنارديسكي وإليشيتش وتيو خلف كالينتش.

المباراة بدأت بقوة من جانب لاعبي النيراتزوري الذين سجلوا هدفا مبكرا عبر بروزوفيتش، لتشتعل الأجواء في مدرجات سان سيرو، وسط طقس شديد البرودة.

سيطر لاعبو إنتر تماما على مجريات اللعب بعد الهدف، فسجلوا هدفا ثانيا قبل اكتمال أول عشر دقائق، عن طريق كاندريفا.

حاول لاعبو فيورنتينا بعدها العودة وتقليص النتيجة، لكن لاعبي إنتر لم يمنحوهم أي فرصة لذلك، حيث عزز إيكاردي تقدم أصحاب الأرض، لتنتهي الأمور عمليا قبل منتصف الشوط الأول.

هدأ اللعب بعد شعور لاعبي إنتر بالحسم، فيما تملك الإحباط من لاعبي فيورنتينا، وأصبح أداء الفيولا مهتزا بشكل واضح.

نجح كالينتش في تقليص الفارق بتسجيل الهدف الأول لفريقه في الدقيقة 37، ليعود الأمل من بعيد للاعبي فريقه.

ومع وصول الشوط للحظاته الأخيرة تلقى رودريجيز لاعب فيورنتينا بطاقة حمراء بعد مخالفة ضد إيكاردي، ليتأزم موقف المدرب سوزا.

وبدأ الشوط الثاني بسيطرة واضحة من قبل لاعبي إنتر على مجريات اللعب، وسط فرص مهدرة بالجملة مع محاولات غير مكتملة للاعبي الفريق البنفسجي.

ومن هجمة مرتدة مميزة للاعبي فيورنتينا وسط تمركز سيء للاعبي إنتر، أعاد إليشيتش الأمل للضيوف بتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 62، ليشتعل اللقاء من جديد.

انتقل التوتر للاعبي إنتر، ولجأوا للدفاع بالرغم من التفوق العددي، في المقابل، أصبح أداء فيورنتينا أكثر جرأة.

وقبل النهاية بعشر دقائق، رفض جواو ماريو إنهاء اللقاء وإراحة جماهير إنتر، عندما أهدر فرصة الهدف الرابع بغرابة، إذ سدد الكرة أعلى من المرمى الخالي.

لكن إيكاردي حسم المباراة، وأطلق رصاصة الرحمة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بتسجيله الهدف الرابع، ليطلق بعدها الحكم صافرته معلنا فوز إنتر.