واصل ليفربول مطاردته للمتصدر تشيلسي بتغلبه على ضيفه ستوك سيتي 4-1 مساء الثلاثاء على ملعب “أنفيلد رود” في الجولة الثامنة عشرة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وتقدم ستوك أولا عبر جوناثان والترز في الدقيقة 12، قبل أن يقلب ليفربول الأمور لصالحه بثلاثية تناوب على تسجيلها كل من آدم لالانا (35) وروبرتو فيرمينو (44) وجيانيللي إمبولا (59 خطأ في مرماه) ودانييل ستوريدج (70).

وارتفع رصيد ليفربول في المركز الثاني إلى 40 نقطة، بفارق 6 نقاط وراء تشيلسي، فيما يحتل ستوك سيتي المركز الثالث عشر برصيد 21 نقطة.

ولم تضم تشكيلة ليفربول على مفاجآت تذكر، فشارك راجنار كلافان إلى جانب ديان لوفرين في عمق الدفاع لعدم جاهزية جويل ماتيب، وواصل فيليبي كوتينيو غيابه للإصابة، فيما جلس دانييل ستوريدج على مقاعد البدلاء لحساب البلجيكي ديفوك أوريجي.

في المقابل، شارك مهاجم ليفربول السابق بيتر كرواتش أساسيًا في تشكيلة ستوك سيتي التي غاب عنها للإيقاف النمساوي ماركو أرناوتوفيتش، فيما فضل المدرب مارك هيوز إبقاء السويسري شيردان شاكيري على مقاعد البدلاء.

ورغم البداية السريعة من أصحاب الأرض، كان ستوك سيتي المبادر في التسجيل بالدقيقة 12 بعدما رفع الهولندي إريك بيترز عرضية من اليسار قابلها الإيرلندي جوناثان والترز في الشباك بعدما هرب من رقابة ديان لوفرين، وبعدها شن ليفربول سلسلة من الهجمات، وسدد الظهير جيمس ميلنر بجانب المرمى، قبل أن يباغت ستوك سيتي مضيفه بهجمة مرتدة كاد يحرز منها لاعب ليفربول السابق جو ألن هدفًا ثانيًا لولا تألق حارس ليفربول سيمون مينيوليه.

ولعب كراوتش دور المدافع في الدقيقة 25 عندما أبعدا تمريرة لالانا من خط مرمى ستوك في الدقيقة 25، وشكا لالانا خطورة على مرمى الضيف بتحركاته، ووضع زميله روبرتو فيرمينو في موقف مناسب للتسجيل لكن كرة الأخير علت العارضة، قبل أن يحرز لالانا نفسه هدف التعادل في الدقيقة 34 بعدما اخترق من اليمين وحاول التمرير لكن الدفاع قطع الكرة لتعود للاعب ليفربول الذي سدد في الزاوية الضيقة داخل الشباك.

وقبل نهاية الشوط الأول، استقبل فيرمينو تمريرة من ميلنر داخل منطقة جزاء ستوك ليسدد الكرة أرضية ارتطمت بالقائمين قبل أن تتهادى في الشباك هدفًا ثانيًا لليفربول. وفي الوقت بدل الضائع أهدر ميلنر فرصة تسجيل الهدف الثالث للمضيف بعدما مرت كرته بجانب المرمى.

لم يختلف الشوط الثاني عن الأول، فواصل ليفربول ضغطه ولم يفسح المجال أمام لاعبي ستوك سيتي للتقدم نحو الامام، وأسفر هذا الضغط عن هدفا ثالثا في الدقيقة 59 بعدما مرر القائد جوردان هندرسون كرة بينية إلى أوريجي في الناحية اليسرى، فأرسل البلجيكي الكرة أمام المرمى ليكملها جيانيللي إيمبولا بشباك فريقه عن طريق الخطأ.

وكاد ساديو ماني يدون اسمه على لائحة مسجلي ليفربول في الدقيقة 61 بعدما ارتدت كرته من الدفاع إلى ركنية لم تثمر، ثم أجرى مدرب ليفربول يورجن كلوب تبديلين دفعة واحدة بإشراك إيمري تشان ودانييل ستوريدج، والأخير ترك بصمة سريعة على أحداث اللقاء بإحراز الهدف الرابع بعد استغلاله كرة خاطئة من مدافع ستوك سيتي رايان شوكروس، ليتجاوز الحارس بمهارة ويضع الكرة في الشباك الخالية.

ولم تصلح تبديلات ستوك التي اشترك من خلالها المهاجم العاجي ويلفريد بوني والجناح الهولندي إبراهيم أفيلاي، واستمر ليفربول في تناقل الكرة براحة وسهولة، ودخل الإسباني ألبرتو مورينو أرض الملعب ليشارك في مباراته رقم 100 مع الفريق الأحمر.