يحتاج برشلونة للفوز بهدف أو أكثر دون رد على أثلتيك بيلباو في إياب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم لمواصلة الدفاع عن اللقب في المباراة التي ستجمعهما يوم الأربعاء، بينما يخشي ريال مدريد انتفاضة مفاجئة من إشبيلية في نفس الدور، رغم فوز الفريق الملكي على نظيره الأندلسي في مباراة الذهاب على ملعب سانتياجو برنابيو بثلاثية نظيفة.

وسيكون النادي الكتالوني مجبرا على تعويض الهزيمة التي تعرض لها ذهابا على ملعب سان ماميس بهدفين لواحد، حينما يواجه أثلتيك بيلباو على ملعب كامب نو.

وعلى الرغم من نجاح فرق ألافيس وأتلتيكو مدريد ومالاجا وريال مدريد من التسجيل في كامب نو، إلا أن معقل النادي الكتالوني يعد من ضمن الملاعب التي يصعب على الخصم فيها الخروج فائزا.

ويكفي فريق لويس إنريكي تسجيل هدف دون أن تهتز شباكه للعبور، فيما أن الفريق الذي يقوده إرنستو فالفيردي يكفيه التعادل والهزيمة بفارق هدف، طالما كانت تتخطى نتيجة مباراة الذهاب.

ويخوض البارسا المباراة مجروحا بسبب الخسارة في مباراة الذهاب، والتعادل أمس، الأحد، أمام فياريال في الليجا بالرمق الأخيرة من المباراة بفضل ليونيل ميسي.

وعلى ملعب رامون سانشيز بيثخوان، سيحاول إشبيلية تحقيق معجزة الفوز على ريال مدريد بنتيجة تتخطى 3-0 من أجل العبور للدور التالي بالبطولة، خاصة وأن الفريق الأندلسي خسر على البرنابيو بثلاثية نظيفة.

وتأتي هذه المواجهة قبل أخرى أكثر أهمية بين الفريقين يوم الأحد في الليجا، حيث يتصدر الريال المسابقة ويحتل إشبيلية المركز الثاني.

وكان إشبيلية عقب هزيمته الكبيرة على البرنابيو في الكأس تمكن من الفوز في الليجا على ريال سوسيداد بملعب أنويتا برباعية نظيفة سجل وسام بن يدر ثلاثة أهداف منها، لذا يبدو أنه سيلعب أساسيا في إياب ثمن نهائي الكأس.

وإذا لم يخسر الريال فإنه سيتمكن من كسر الرقم القياسي الذي يتشاركه مع برشلونة من حيث عدد المباريات المتتالية التي لم يتذوق فيها الفريق طعم الخسارة.

وإذا ما تمكن الريال من التسجيل على ملعب سانشيز بيثخوان، فإنه سيكون حسم تأهله بشكل كبير وخفض من فرص الفريق الأندلسي.

ويستقبل أتلتيكو مدريد فريق لاس بالماس على ملعب فيسينتي كالديرون عقب أن فاز عليه ذهابا بثنائية نظيفة، وعقب استعادة جانب كبير من مستواه المعهود.

من ناحيته، يبدو أن سيلتا حسم أمر تأهله مبكرا حيث فاز في الذهاب خارج أرضه على فالنسيا بأربعة أهداف لواحد، وينطبق نفس الأمر على إيبار الذي اكتسح مضيفه أوساسونا بثلاثية نظيفة على ملعب السادار.

وسيحاول سوسيداد الجريح من خسارة إشبيلية تعزيز تفوقه على فياريال بعدما فاز عليه في الذهاب بثلاثة أهداف لواحد، فيما أن ألافيس ينطلق بأفضلية بسيطة عقب التعادل ذهابا مع ديبورتيفو لاكورونيا بهدفين لمثلهما على ملعب ريازور.

أما ألكوركون وكوردوبا فسيسعيان على ملعب أراكانخيل لفض الاشتباك بعد انتهاء مباراة الذهاب بينهما بالتعادل السلبي.