عاد تشيلسي، المتصدر، إلى سكة الانتصارات بالدوري الإنجليزي، بالفوز على مضيفه ليستر سيتي، حامل اللقب (3-0) اليوم السبت، على ملعب “كينج باور” بالجولة الـ21 من البطولة.

كان تشيلسي، الذي عادل رقم أرسنال في عدد الفوز المتوالي (13 انتصارًا) بالبطولة، سقط في الجولة الماضية أمام توتنهام بهدفين نظيفين.

أحرز أهداف البلوز، الإسباني ماركوس ألونسو “هدفين” في الدقيقتين (6، و51)، وأضاف مواطنه بيدرو رودريجيز الهدف الثالث في الدقيقة (71).

وارتفع رصيد تشيلسي، إلى 52 نقطة، بفارق 7 نقاط عن توتنهام الثاني، و8 عن أرسنال وليفربول، علمًا بأن الأخير، سيحل ضيفًا غدًا على مانشستر يونايتد، في ختام المرحلة.

لعب تشيلسي اليوم، بدون مهاجمه دييجو كوستا، الذي أبعده مدرب الفريق لإيطالي أنطونيو كونتي، فلعب إدين هازارد، كرأس حربة، وحوله بيدرو رودريجيز، وويليان.

أما مدرب ليستر، رانييري، فأشرك لاعب وسطه الجديد ويلفريد نديدي، وغاب عن تشكيلته رياض محرز، وإسلام سليماني، لمشاركتهما مع الجزائر مع منتخب بلادهما بأمم أفريقيا، وتكون ثنائي الهجوم من جايمي فاردي، وأحمد موسى.

أهدر موسى، فرصة خطيرة للمضيف في الدقيقة الثانية، بعدما اقتحم منطقة الجزاء، وراوغ سيزار أزبيليكويتا، لكن حارس تشيلسي تيبو كورتوا تصدى لكرته.

جاء الرد من الضيوف عن طريق هدف في الدقيقة (6)، عندما رفع أزبيليكويتا كرة عرضية، لم يحسن دفاع ليستر التعامل معها، لتصل الكرة لهازارد، الذي أعادها للمتحفز ألونسو، الذي سددها في الزاوية السفلى اليمنى.

حاول ليستر، بعد الهدف السيطرة على منتصف الملعب، وتشكيل الخطورة من الأطراف، خصوصًا مع الحركة الدؤوبة لجناحه الأيسر مارك ألبرايتون الذي رفع كرتين عرضيتين لم تشكلا تهديدا حقيقيا على مرمى تشيلسي.

كما نشط الظهير بن تشيلويل، الذي شارك بدلاً من داني سيمبسون، بيد أنه اصطدم دائمًا بتألق دفاعي من النيجيري فيكتور موسيس.

ولم يهدد أي من الفريقين مرمى الآخر حتى الدقيقة (37)، عندما مرر ألبرايتون، كرة ذكية إلى فاردي في الناحية اليمنى من منطقة جزاء ليستر، ليرسلها خطيرة أمام المرمى، تعامل معها الحارس كورتوا بهدوء.

واحتسبت ركلة حرة لتشيلسي نفذها دافيد لويز بذكاء نحو هازارد الذي مرر بلمسة واحدة سريعة إلى بيدرو، لكن كرة الدولي الإسباني، ابتعدت عن مرمى الحارس كاسبر شمايكل.

وكما حدث في الشوط الأول، احتاج تشيلسي لـ6 دقائق حتى يضاعف تقدمه في الشوط الثاني عن طريق ألونسو مجددًا، بعدما استغل الدولي الإسباني كرة مقطوعة من دفاع تشيلسي، وسدد كرة قوية اصطدمت بقائد ليستر سياي ويس مورجان، قبل أن تكمل طريقها إلى الشباك.

وأجرى ليستر سيتي تبديلاً هجوميًا، بعدما تلقي مرماه الهدف الثاني، فأشرك الياباني شينجي أوكازاكي بدلاً من المدافع الألماني روبرت هوت.

وسدد مدافع تشيلسي جاري كاهيل، مقصية جميلة اصطدمت بمورجان وخرجت لركنية في الدقيقة (62).

وكاد ألونسو يسجل هدفه الثالث، إثر تمريرة من موسيس، لكن تسديدته مرت بجانب المرمى، وقام ألونسو بدور دفاعي جيد عندما أبعد في اللحظة الأخيرة كرة فاردي، قبل أن تصل لأحمد موسى أمام مرمى تشيلسي.

وقضى بيدرو على أي أمل لصاحب الأرض في العودة لمجريات المباراة من خلال هدف ثالث في الدقيقة (71) بعدما وصل ويليان إلى الكرة، قبل الحارس شمايكل ليرسلها أمام المرمى، على رأس بيدرو التي وضعها برأسه.

واشترك سيسك فابريجاس، وميتشي باتشواي، وروبن لوفتوس تشيك، في صفوف تشيلسي بعد الهدف الثالث، وأوقف كورتوا تسديدتين سهلتين للبديل ديماراي جراي، والظهير الأيسر كريستيانو فوخس.