صعق ريال مدريد جماهيره، وسقط للمباراة الثانية على التوالي بالخسارة أمام ضيفه سيلتا فيجو بنتيجة 1-2 في اللقاء الذي جمع الفريقين مساء الأربعاء بملعب سانتياجو برنابيو، ضمن منافسات ذهاب دور الثمانية لكأس ملك إسبانيا.

يدين سيلتا فيجو بالفوز لجناحه الأيسر إياجو أسباس الذي سجل الهدف الأول في الدقيقة 64 وصنع الثاني لزميله جوني في الدقيقة 70، بينما سجل مارسيلو هدف الريال في الدقيقة 69، ليضع الفريق الملكي نفسه في موقف حرج، ويصبح مهددًا بوداع الكأس قبل لقاء العودة في ملعب “بالايدوس” معقل سيلتا فيجو.

دخل الفريق الملكي أجواء اللقاء متأخرًا، وبدا على لاعبيه التأثر بالخسارة منذ أيام أمام إشبيلية في الدوري، حيث سيطر نجوم الريال على الكرة بلا فاعلية، وفشلوا في اختراق دفاع سيلتا فيجو باستثناء محاولات غير مؤثرة لفاسكيز أنشط لاعبي الفريقين.

استغل إدواردو بيريز مدرب سيلتا فيجو الموقف، ونجح في تنظيم صفوفه بالاعتماد على طريقة 4-2-3-1، والهجمات المرتدة للاستفادة من سرعة إياجو أسباس في المواجهات المباشرة مع دانيلو نقطة الضعف البارزة في دفاع الريال.

كما هدد الضيوف مرمى الملكي بعدة تسديدات لثيو بونجوندا ومارسيلو دياز ودانييل واس، إلا أن كيكو كاسيا تعامل معها بثبات.

نشط ريال مدريد في آخر ربع ساعة من الشوط الأول، واقترب كثيرًا من مرمى منافسه بفرصة لكريستيانو رونالدو سددها في جسد المدافعين، وتسديدة أخرى لتوني كروس أمسكها الحارس سيرجيو ألفاريز وأخرى أكثر خطورة لكاسيميرو مرت بجوار القائم الأيمن.

مع بداية الشوط الثاني، تلقى زيدان ضربة موجعة باضطراره لخسارة تبديله الأول بإشراك ألفارو موراتا مكان أسينسيو الذي غادر الملعب متأثرًا بإصابة في اليد اليمنى.

إلا أن الريال كان أفضل نسبيًا، حيث هدد المرمى بثلاث تسديدات قوية لكريستيانو رونالدو وفاسكيز وموراتا، إلا أنه وسط هذه السيطرة، انطلق بونجوندا بهجمة مرتدة من الجهة اليمنى خلف دانيلو، ليلعب كرة عرضية، يفشل مارسيلو في إخراجها، لتصل إلى إياجو أسباس مسددًا بقوة في الشباك، ليسجل هدفًا مباغتًا.

تدارك مارسيلو خطأه، ونجح في منح التعادل للميرينجي بكرة مرتدة من دفاع سيلتا فيجو، ليسددها بقوة وبراعة في الشباك، إلا أن فرحة جماهير الريال ومدربه زيدان لم تدم كثيرًا، حيث تقدم الضيوف مجددًا بعد ثوان بهدف سجله الظهير الأيسر جوني من انفراد تام بالمرمى نتيجة خطأ دفاعي.

تحرك “زيزو” سريعًا بتبديل ثان بإشراك ماتيو كوفاسيتش مكان فاسكيز، وسدد كريستيانو رونالدو كرة ضعيفة أمسكها الحارس، ثم رد دانييل واس بتسديدة قوية من منتصف الملعب مرت بجوار القائم الأيسر.

شارك كريم بنزيمة مكان دانيلو، لزيادة الكثافة الهجومية، أملاً في إدراك التعادل، إلا أن المهاجم الفرنسي أضاع فرصة ثمينة للغاية، بكرة ساقطة داخل منطقة الجزاء، ولكنه سددها عالية فوق العارضة.

شكلت الكرات العرضية لمودريتش وكاسيميرو ومارسيلو خطورة شديدة، لذا تحرك مدرب سيلتا فيجو بإجراء تبديلات لتنشيط الصفوف بإشراك سيرجي جوميز وبيوني سيستو وجون جوديتي مكان آسباس وثيو بونجوندا ودانييل واس.