ودع ريال مدريد مسابقة كأس ملك إسبانيا بعد تعادل مثير خارج أرضه أمام سيلتا فيجو بهدفين لكل منهما في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم الأربعاء بملعب “بالايدوس” في إياب دور الثمانية
سجل هدفي سيلتا فيجو دانيلو بالخطأ في مرماه ودانييل واس في الدقيقتين 44 و85، بينما سجل ثنائية الملكي كل كريستيانو رونالدو في الدقيقتين 62 و90، ليخرج من مسابقة الكأس، لسابق خسارته على أرضه 1-2 في مباراة الذهابواجه زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد ظروف صعبة اضطرته لإجراء تعديلات عديدة على التشكيلة الأساسية لتعويض الغيابات العديدة بسبب الإصابة، وهو أجبره أيضًا على تغيير خطة اللعب إلى 4/4/2، وتغيير مركز بعض اللاعبين.

لعب كاسيميرو قلب دفاع بجوار سيرجيو راموس، والظهيرين دانيلو وناتشو، وفي الوسط توني كروس وكوفاسيتش مع الجناحين أسينسيو وإيسكو خلف رأسي الحربة بنزيما وكريستيانو رونالدو، أما إدواردو بيريزو مدرب سيلتا فيجو لجأ لخطة 4-2-3-1، بإغلاق المساحات والاعتماد على الهجمات المرتدة.

حاصر الملكي منافسه منذ البداية سعيًا لتسجيل هدف مبكر، وضغط بكل خطوطه، وهدد مرمى سيرجيو ألفاريس حارس سيلتا فيجو أكثر من مرة عبر تسديدة إيسكو وضربة رأس لرونالدو، وفرصة أخرى مزدوجة ضاعت بغرابة من النجم البرتغالي برأسية ارتطمت في القائم، لترتد له، مسددًا الكرة في القائم الأيسر.

التنظيم الدفاعي الجيد لأصحاب الأرض، بعثر خطط زيدان في الاختراق من العمق، وأجبره على الانطلاقات على الأطراف ولعب كرات عرضية غير مؤثرة، أما سيلتا فيجو، شكل مهاجموه جون جوديتي وإياجو أسباس إزعاجًا كبيرًا لدفاع الملكي في الهجمات المرتدة.

إلا أن أسباس أضاع فرصة خطيرة من انفراد تام، حيث فشل تعثر مدافعي الريال في تشتيت الكرة، كما أنقذ كيكو كاسيا مرماه من هدف مؤكد، بالتصدي لتسديدة قوية لجوديتي، إضافة إلى محاولتين لنيمانيا رادوي.
ووسط كم هائل من الفرص الضائعة، ابتسم الحظ للفريق السماوي، حيث انفرد جوديتي بالمرمى، مسددًا الكرة في جسد كاسيا، لترتد في شباك ريال مدريد بأقدام دانيلو في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول.

في الشوط الثاني، هاجم ريال مدريد بكل خطوطه دون يأس، وشكل خطورة كبيرة من الركلات الثابتة بتسديدة ماكرة لتوني كروس، وأخرى لعبها عرضية، أضاع سيرجيو راموس بغرابة، وبينهما سدد كريستيانو رونالدو كرة قوية في الزاوية اليمنى مسجلاً هدف التعادل، وكاد أن يسجل مجددًا بنفس السيناريو إلا أن الكرة مرت بجوار القائم الأيمن.

واصل زيزو المغامرة، وأجرى تبديلين لتنشيط الصفوف بإشراك لوكاس فاسكيز وألفارو موراتا وماريانو ميخيا مكان أسينسيو، أملا في التقدم بهدف ثان، إلا أن أسباس كان مصدر إزعاج كبير في الهجمات المرتدة، مستغلا المساحات الواسعة في دفاع الملكي.

ووسط سيطرة ومحاولات هجومية عديدة لدانيلو ورنالدو وموراتا، وجد دانييل واس نفسه بدون رقابة على حدود منطقة الجزاء، ليسدد كرة قوية في الشباك مسجلاً الهدف الثاني قبل النهاية بخمس دقائق، إلا أن الملكي لم يفقد الأمل، حيث سجل فاسكيز هدف التعادل بضربة رأس ليشعل أجواء المباراة في الوقت بدل الضائع الذي امتد 4 دقائق، أضاعه مدرب سيلتا فيجو بتبديل أخير بإشراك أندرو فونتاس مكان أسباس أحد نجوم اللقاء ، بل أنقذ كيكو كاسيا هدفًا مؤكدًا من ضربة رأس لثيو بونجوندا، لينتهي اللقاء بتعادل مثير وخروج العملاق المدريدي من الكأس.