تأهل مانشستر يونايتد، لنهائي كأس الرابطة الإنجليزية، رغم الخسارة في إياب نصف النهائي أمام مضيفه هال سيتي بهدفين مقابل هدف.

وكان الشياطين الحمر قد حققوا الفوز في لقاء الذهاب على ملعب أولد ترافورد بهدفين دون رد، ليستفيدوا من قاعدة احتساب الهدف خارج الأرض بهدفين.

أحرز ثنائية هال سيتي توم هيدلستون من ركلة جزاء وعمر نياسي في الدقيقتين 35 و85، بينما سجل بول بوجبا هدف مانشستر يونايتد في الدقيقة 66.

وبتلك النتيجة، يواجه مانشستر يونايتد منافسه ساوثهامبتون في نهائي البطولة، بعد نجاح الأخير في إقصاء ليفربول.

البداية جاءت ساخنة، ونال فيل جونز بطاقة صفراء لاضطراره إيقاف أومار نياسي بمخالفة لقتل هجمة خطيرة كاد أن يشنها.

وتصدى ديفيد دي خيا لتسديدة سام كلوكاس القوية من الركلة الحرة، محافظا على نظافة شباكه.

وشن مانشستر يونايتد أول هجماته في الدقيقة 17 عن طريق المدافع الأرجنتيني ماركوس روخو، الذي سدد من خارج منطقة الجزاء واصطدمت في مدافعي هال سيتي.

وحاول إبراهيموفيتش تهديد مرمى هال سيتي، إلا أن كرته مرت أمام المرمى لخارج الملعب.

وتألق دي خيا مجددا، بالتصدي لهجمة خطيرة من نياسي، كادت أن تسفر عن تقدم النمور.

وفي الدقيقة 34، حصل أصحاب الأرض على ركلة جزاء، سددها هدلستون بقوة على يمين دي خيا الذي فشل في التصدي لها رغم قفزه في نفس الاتجاه.

وأطلق إبراهيموفيتش تسديدة قوية من مسافة 20 ياردة، تصدى لها ديفيد مارشال بنجاح.

وفي اللحظات الأخيرة من عمر الشوط الأول، مرر بوجبا كرة متقنة للينجارد داخل منطقة جزاء هال سيتي، شتتها الدفاع قبل أن يسددها الأخير.

وبدأ مانشستر يونايتد الشوط الثاني ضاغطا، باحثًا عن التعديل في ظل محاولات على استحياء من هال سيتي لإدراك الهدف الثاني.

وأسفر الضغط الأحمر المستمر، عن إدراك بوجبا التعادل ليونايتد، بتسديدة أرضية من داخل منطقة الجزاء.

وكاد روخو أن يتقدم للضيوف لولا تصدي العارضة لرأسيته، ليرد هال سيتي برأسية من نياسي ترتد من العارضة أيضا.

ويدرك هال سيتي التقدم قبل دقائق من نهاية المباراة، عن طريق نياسي الذي حول عرضية ميلير بنجاح داخل الشباك.