التخطي إلى المحتوى
الافراج عن عدد من السفن المحتجزة والموت بالتقسيط

صنعاء – متابعات – محمد عبدالكريم

#اطلقوا_سفن_الغذاء_والوقود

لطالما احتجزت دول تحالف العدوان ومعها اللجنة الاقتصادية طيلة خمس سنوات من عمر العدوان على بلادنا ناقلات النفط والغذاء بعرض البحر ولاسباب واهية , حيث كنت تفرج عنها بعد مدد وفترات متفاوتة , غير ان هذه المرة يبدو ان اللجنة الاقتصادية برئاسة معياد وعرابها العيسي قد حسمت امرها بالاجهاز على الشعب اليمني عن بكرة ابيه كون السفن المحتجزة هذه المرة متضمنة للعديد من المواد النفطية والغذائية ومادة الغاز المنزلي, واستمرار احتجاز احداها يزيد من معاناة اليمنيين فكيف بها جميعا.

فمنذ اغسطس الماضي واللجنة الاقتصادية وبدعم من تحالف العدوان مستمرة في احتجاز (13) سفينة بعرض البحر رغم استكمالها كافة اجراءات التفتيش الاممية والذي بدوره انعكس على تزايد معاناة اليمنيين جراء تزايد مدة الاحتجاز .

غير ان الإفراج الأخير سواء لسفن الغاز وعددها ٣ والسفينة ادفانشر المحملة بمادة البنزين والتي تم الافراج عنها يعكس لؤم وخبث نوايا اللجنة الاقتصادية ومن يقف خلفها جراء قيامها بهذه الخطوة والتي تهدف من ورائها الى ايهام العالم والمجتمع الدولي بأنها تضع الحالة الانسانية نصب عينها وبالتالي تجاوبت مع المناشدات المطالبة بالافراج عن السفن المحتجزة في حين ان الافراج بالتقسيط يكشف امعان اللجنة الاقتصادية ومعها دول التحالف في ابادة اليمنيين كونها بذلك تزيد من حجم المعاناة وتعمل على توزيع القتل والابادة بالتقسيط على اعتبار ان عملية انتظار موعد الافراج التالي هو بحد ذاته كارثة مطلقة لانعكاسات آثار الانتظار والترقب نفسيا على المنتظر والتي تعمل على تقييد خطواته تحت ذريعة الانتظار لموعد الافراج.

من ذلك كله … الافراج بالتقسيط للسفن المحتجزة و المحملة بالمشتقات النفطية والغذائية هي عملية ابادة مركبة فلا تنخدعوا بها .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *