التخطي إلى المحتوى
بعد ربع قرن قادة «اتحاد المغرب العربي» يجتمعون

أعلن الأمين العام لـ«اتحاد المغرب العربي»

الطيب البكوش أن العاصمة الإثيوبية أديس أبابا ستشهد في شباط/ فبراير المقبل قمة لرؤساء الاتحاد هي الأولى منذ نحو ربع قرن.

ولم تُعقد أي قمة على مستوى قادة دول اتحاد المغرب العربي (يضم خمس دول هي الجزائر والمغرب وتونس وليبيا وموريتانيا) منذ عام 1994م والتي كانت في تونس إثر وجود خلافات بينية خصوصاً بين الجزائر والرباط تسببت بتجميد عمل المنظمة الإقليمية.
ونقلت وكالة «الأناضول» عن البكوش قوله إن «هناك تحديات أمام تطبيق اتفاقية التبادل الحر الأفريقية على مستوى اتحاد المغرب العربي منها ما يتعلق بالأوضاع الأمنية في ليبيا».
تصريحات المسؤول المغاربي جاءت عقب مشاركته بمؤتمر في العاصمة المغربية الرباط اليوم حول آثار المنطقة الحرة القارية على الاقتصادات المغاربية. وأضاف البكوش القول «سنبحث صياغة استراتيجية مغاربية لتفعيل الاتفاقية القارية في اجتماع لوزراء التجارة بالبلدان المغاربية الخمس ستحتضنه نواكشوط قريباً» (من دون ذكر موعده).

 

 

اعتباراً من يوم أمس بات الرئيس البوليفي المُقال إيفو موراليس يعيش في منفاه في المكسيك، حيث مُنح حقّ اللجوء السياسي. وبدا المنفى وكأنه آخر الملاذات بعد إصدار مذكّرة توقيف غير قانونية لملاحقة موراليس. ومع انتهاء مسيرته التي بدأت في عام 2006م بانقلاب عسكري بدَت أيادي واشنطن راسخة فيه، تكون بوليفيا قد دخلت دوامةً من الفوضى والفراغ في السلطة، توازياً مع تصاعد أعمال العنف في البلاد. وعلى رغم الصورة القاتمة التي رسمها انقلاب الأحد خرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب مباركاً «اللحظة الديموقراطية» ومنذراً من وصفها بـ«الأنظمة غير الشرعية في فنزويلا ونيكاراغوا».

واقعاً لا يمكن قراءة الحدث البوليفي بمعزل عن الواقع المحتدم في أميركا اللاتينية (تشيلي والإكوادور وفنزويلا)، واندفاعة اليمين المتطرّف في هذه القارة كما الحال في برازيل جايير بولسنارو. يهدّد ذلك طبعاً العمل المتراكم على مدى سنوات من الإصلاحات التي اعتمدت سياسات عدالة اجتماعية، ورفع مستوى معيشة الطبقات الأكثر حرماناً، وإنهاء الفوارق الشاسعة بين الفقراء والأثرياء.

 

 

أميركا في جنوب القارة

كذلك لا يمكن فصل ما حدث عن التدخلات التي تقودها أميركا في جنوب القارة، واشتغال إدارة ترامب على تمويل انقلابات وتغيير أنظمة كما هو حاصل في فنزويلا، وكما حصل في بوليفيا. ومن هنا لم يَدُم الصمت الأميركي طويلاً. رحّب ترامب باستقالة موراليس باعتبارها «لحظة مهمّة للديموقراطية في النصف الغربي للكرة الأرضية» وأِشاد بموقف الجيش البوليفي ودوره. وفي بيان نُشر ليل أول من أمس اعتبر الرئيس الأميركي أن «هذه الأحداث توجّه رسالة قوية إلى الأنظمة غير الشرعية في فنزويلا ونيكاراغوا بأن الديموقراطية وإرادة الشعب تسودان دائماً في نهاية المطاف»، معتبراً أن «رحيل موراليس بعد نحو 14 عاماً (في الحكم) ومحاولته الأخيرة تخطّي الدستور البوليفيي وإرادة الشعب يصون الديموقراطية ويمهّد الطريق أمام الشعب البوليفي لإسماع صوته».

 

التصعيد في كلّ من الأمم المتحدة

وفيما لم تتضح بعد وجهة بوليفيا إن على المستوى السياسي أو الاقتصادي والاجتماعي يبدو أن الوضع متّجه نحو مزيد من التصعيد في ظلّ إبداء كلّ من الأمم المتحدة و«منظمة الدول الأميركية» قلقهما من فلتان أمني في البلاد. ومع استقالة موراليس استقالت أيضاً الشخصيات التي ينص الدستور على أنها تتولّى خلافة الرئيس في حال رحيله، أي نائب الرئيس ألفارو غارسيا لينيرا ورئيسة ونائب رئيس مجلس الشيوخ وكذلك رئيس مجلس النواب ما أدى الى فراغ في السلطة.

وبالتالي فإن النائبة الثانية لرئيس مجلس الشيوخ المعارضة جانين آنيز أعلنت تولّيها الرئاسة بالوكالة آملة في أن يوافق مجلس الشيوخ حيث يشغل أنصار موراليس غالبية (19 من أصل 36 مقعداً) على تعيينها. ولدى وصولها إلى البرلمان يوم أمس قالت إنه «لا يمكننا البقاء من دون حكومة» بعدما أعلنت أول من أمس نيّتها الدعوة إلى انتخابات «تعكس إرادة جميع البوليفيين» لكي يكون هناك «رئيس منتخب في 22 كانون الثاني/ يناير».

 

نداءً إلى الجيش البوليفي للتدخل

ومع تواصل أعمال العنف وخروجها عن السيطرة وجّه قائد شرطة لاباز الكولونيل خوسيه بارينيشيا نداءً إلى الجيش البوليفي للتدخل لوقفها «لأن الشرطة البوليفية قد أُنهكت» وتعرّضت بعض ثكناتها للإحراق أو النهب وذلك بعد ثلاثة أسابيع مِن المواجهات التي أعقبت فوز موراليس في انتخابات الرئاسة. ورداً على تلك المناشدة قال قائد الجيش وليامز كاليمان الذي قاد الانقلاب، إن «القيادة العسكرية للقوات المسلحة قامت بالترتيب لعمليات مشتركة مع الشرطة لمنع إراقة الدماء والاقتتال داخل العائلة البوليفية».

في غضون ذلك وصل إيفو موراليس إلى المكسيك يوم أمس حيث حصل على اللجوء السياسي. وتعهّد «مواصلة النضال» مؤكداً أنه لن يتوقّف عن «التعاطي في السياسة». وقال إن «لكل الشعوب الحقّ في التحرّر» مكرراً شكره للمكسيك التي «أنقذت» حياته. وسبقت موقفه هذا تغريدة كتب فيها: «أيّها الأشقاء والشقيقات أنا أغادر إلى المكسيك… أشعر بالأسى لمغادرة البلاد لأسباب سياسية لكنني سأعود قريباً بقوة وطاقة أكبر».

 

مواصلة النضال

وتعهّد الزعيم البوليفيّ إيفو موراليس بـ”مواصلة النضال” مؤكداً أنّه لن يتوقف عن التعاطي في السياسة. موراليس وصل إلى المكسيك أمس الثلاثاء بعد حصوله على اللجوء السياسيّ، حيث حطّت الطائرة العسكريّة المكسيكيّة التي تُقلّه في مطار مكسيكو الدوليّ. وقال موراليس إنّ “لكلّ الشعوب الحقّ في التحرّر” كما كرّر شكره للمكسيك لأنّها “أنقذت حياته”.

موراليس تحدث في تغريدة له على “توتير” أنّ هذا الإنقلاب سيؤدي إلى “تغيير أيديولوجي” وأضاف: “سنكون دائماً معاديين للإمبريالية. هذا درس آخر لتعلّم وتعزيز النضال من أجل السيادة والكرامة والحرية بهوية الشعوب في بوليفيا والعالم”. وكان الرئيس البوليفي إيفو موراليس ونائبه ألفارو غارسيا لينيرا قد استقالا من منصبيهما بعد انقلاب عسكري في البلاد الأحد الماضي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *