التخطي إلى المحتوى

بعد سقوط جبهة نهم والسيطرة عليها بالكامل، اتهم وزير دفاع حكومة ما يسمى بالشرعية، قائد العمليات المشتركة اللواء صغير بن عزيز بتسليم جبهة نهم لقوات الجيش اليمني واللجان الشعبية، بتوجيهه أوامر بتحرك الجبهة دون إستعدادات أو تخطيط إستراتيجي.

وعقد وزير دفاع حكومة المرتزقة، الفريق محمد المقدشي اجتماع ضم المفتش العام لقوات الفار هادي اللواء عادل القميري، وقائد ما يسمى العمليات المشتركة اللواء صغير بن عزيز، بحضور عبدالقوي شريف، الذي يشغل منصب محافظ صنعاء لدى حكومة الفار هادي، وقائد قوات التحالف بمأرب اللواء عبدالحميد المزيني، على إثر سقوط جبهة نهم بشكل في قبضة الجيش اليمني واللجان الشعبية.

ونقلت وسائل إعلامية عن مصدر عسكري مطلع قوله، إن الاجتماع فشل بسبب تبادل الإتهامات بين المقدشي وبن عزيز ، حيث رد الأخير على الإتهامات الموجهة إليه بتسليم جبهة نهم لـ”الحوثيين”، المقدشي بالفساد وتحويل جبهة نهم إلى قاعة للأفراح، والتنسيق مع “الحوثيين” لإبقاء هذه الجبهة هادئة.

ووفقاً للمصدر فإن “القميري” أيضاً هاجم “بن عزيز” واتهمه بالعمل مع الإمارات، وهو الأمر الذي أثار حنق “بن عزيز” وأدى إلى خروجه من الاجتماع، بعد دقائق قليلة من البدء فيه.

على إثر ذلك أعلنت وزارة دفاع المرتزقة أنها أجرت إنسحاباً تكتيكاً من بعض المواقع في جبهة نهم، وهو أمر سخر منه ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، قائلين إن إعلان جهة رسمية عليا كوزارة دفاع حكومة المرتزقة انها إنسحبت تكتيكاً هو إقرار بالهزيمة، لأن التكتيك يكون ضمن خطة عسكرية تقتضي السرية، ولا يتم الإفصاح عنها، لكن كما يبدو فإن إعلان هذا الأمر يبدو بهدف إتهام “بن عزيز” رسمياً بتوجيه أوامر الإنسحاب باعتباره قائد العمليات المشتركة لدى قوات المرتزقة.

وكشفت مصادر عسكرية عن صدور قرار بإقالة هاشم الاحمر من قيادة المنطقة العسكرية السادسة بعد انهيار قوات هادي والتقدم الكبير الذي تحرزه قوات الجيش واللجان الشعبية في محافظة الجوف شمال شرقي اليمن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *