التخطي إلى المحتوى

متابعات – شبكة ماكس نيوز

بعد ازدياد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وايران على اثر اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس وابو مهندي المهندس القيادي الكبير في الحشد الشعبي العراقي قبل يومين حيث وجه دونالد ترامب بقتل سليماني وتمت تصفية سليماني بواسطة طائرة درونز من نوع mq9 يقال انها انطلقت من قطر التي تقع فيها اكبر قاعدة امريكية في الشرق الاوسط.

وتتوالى التهديدات المتبادلة بين الامريكيين والايرانيين حيث أعلن عدة مسؤولون ايرانيين انهم حددو اكثر من 35 هدفاً امريكيا عسكريا في الشرق الاوسط واوروبا وانها سوف تستخدم وكلائها في المنطقة للرد ايضا على قتل سليماني والمهندس والذي وصفه الايرانيون انها ترقى إلى جريمة حرب ولن تمر ببساطة وسوف ترسل جثامين الامريكان تباعاً اثر هذا الاعتداء.

من جانبه يعقد البرلمان العراقي حاليا جلسة طارئة بحضور عادل عبد المهدي رئيس الحكومة العراقية لتقرير مصير تواجد القوات الامريكية في العراق بعد هذا الاعتداء الذي اعتبره العراقيون طعنة في الظهر للقوات العراقية وقوات الحشد الشعبي وان القيام بتنفيذ مثل هذه الضربات دون علم القوات العراقية سيكون له تداعيات غير جيدة على تواجد القوات الامريكية في العراق وسلامتها ايضا.

تهديدات مليشيات حزب الله في العراق

من جانبة اعلن مليشيات حزب الله العراقية انها سوف تبدأ باستهداف اي تحركات امريكية في العراق منذ مساء اليوم الاحد وقد شارفت هذه المهلة عل الانتهاء كما قامت القوات الامريكية بتعزيز تواجدها وحماية قواعدها العسكرية ومقراتها الامنية في العراق والمنطقة الخضراء خصوصاً كما ان هناك قوات متجهة إلى العراق للعمل على مزيد من الحماية وتأمين القوات الامريكية وقوات التحالف الدولي المتواجدة في العراق.

وقال عبد المهدي إما ان ننهي تواجد القوات الامريكية فورا أو نعود إلى القرار الأممي لسبب تواجدها، وفيما يبدو ان هذه التصريحات اشارة على عدم رغبة القيادة العراقية في استمرار تواجد ا لقوات الامريكية في البلد. كما اوضح عبدالمهدي ان القوات العراقية لن تكون قادرة على حماية التواجد الامريكي حين تزداد ضربات استهداف هذه القوات من اي جهات او قوات مليشاويه والتي ترفض هذا التواجد.

وسوف نوافيكم بتفاصيل أكبر لاحقا بعد انتهاء جلسة البرلمان وما سوف تأول إليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *