الرئيسية » أخبار اليمن » صنعاء على صفيح ساخن .. توترات .. حشود عسكرية .. انتشار قوات .. بيانات عنترية .. إنها الحرب إذاً ؟!
صالح والحوثي

صنعاء على صفيح ساخن .. توترات .. حشود عسكرية .. انتشار قوات .. بيانات عنترية .. إنها الحرب إذاً ؟!

توترات .. حشود عسكرية .. انتشار قوات .. بيانات عنترية .. صنعاء على صفيح ساخن ؟! ، اشتباكات عرضية دامية حصلت يوم أمس السبت لم يكشف لنا أي طرف رسمي عن ملابساتها الحقيقية حتى الآن لم تأتي اي بيانات رسميه توضح الحقيقة ومالذي حصل ليلة البارحة وهل علينا أن نقلق فعلاً أم ماذا.

ما فتئ إعلام العدوان ومرتزقتهم ينشرون الاكاذيب محاولة في تأجيج الصراع بين حليفي صنعاء الحوثيون وصالح مستغلين حادثة اطلاق النار واشتباكات حصلت مساء أمس السبت بين افراد نقطة أمنية تابعة للحوثيون ومرافقي نجل صالح لم تعرف حقيقة ملابساتها حتى الآن، ادت هذه الاشتباكات إلى سقوط اربعة شهداء من الجانبين ثلاثة قتلى من أفراد النقطة الأمنية واستشهاد العقيد خالد الرضي من الطرف الآخر.

منذ الحادثة وإعلام العدوان يحاول بث سمومه وينشر اخبار كاذبة تدعوا إلى مزيد من الاقتتال فتارة يروجون لانتشار قوات من الجانبين في شوارع المدينة وتارة يتحدثون عن استقدام حشود عسكرية من الطرفين. كما تأتي بعض البيانات من جانب الحوثيون وانصار الزعيم صالح شديدة اللهجة لا تختلف في تأثيرها مع ماينشره العدوان ويرمي إليه من تمزيق وحدة الصف اليمني.

ولم تكن أبواق إعلام العدوان لوحدها في هذا الصدد بل حاول ناشطون سياسيون تأجيج الصراع والفتنة بدعوتهم المؤتمر الشعبي العام إعلان الحرب على شركائهم الحوثيون كما دعى لذلك الناشط علي البخيتي العضو المستقيل في جماعة انصار الله مبتدءاً خطابه بعبارة إنها الحرب وغيره الكثير من من حاولوا صب الزيت على النار ومخاطبة الشارع اليمني للخروج من أجل إحداث محرقة كبيرة بين أبناء الشعب.

هنا نطمئن الجميع أنه تم احتواء الموقف ورفع جميع النقاط المستحدثة ولا يوجد اي انتشارات عسكرية أو امنيه والأمور تسير إلى خير بإذن الله فاليمنيون حكماء عقلاء كالعادة ولن تنطلي عليهم الاعيب العدوان ومرتزقته في الداخل والخارج. وأن الاوضاع الأمنية هادئة جدا والناس يواصلون حياتهم بشكل طبيعي. وننصح الجميع بأن لا يلتفتوا لأبواق العدوان ومرتزقتهم وايضاً بعض الناشطين من الجانبين على مواقع التواصل الاجتماعي التي كان صدى اشتباكاتهم الفيسبوكية وعنفها صدى أكبر من الحادث العرضي في جولة المصباحي.

آملين أن تصدر اليوم بيانات رسمية من الجانبين توضح للشارع مالذي حصل وماوصلت إليه لجان التحقيق المكلفة من المجلس السياسي الأعلى للتحقيق في الحادثة وملابساتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*