التخطي إلى المحتوى
ما الذي يحدث في الخوخة ومن المسيطر هناك ولماذا يقصف طيران الامارات القوات الموالية للتحالف ؟
معارك الساحل الغربي

ما الذي يحدث في الخوخة ومن المسيطر هناك ولماذا يقصف طيران الامارات القوات الموالية للتحالف ؟

في ظل خروج الوضع العسكري عن سيطرة القوات الموالية للتحالف في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة أطلق ناشطون جنوبيون دعوات عاجلة لاخراج المقاتلين الجنوبيين من المديرية التي باتت محاصرة.

وكتبت الناشطة الجنوبية الموالية للتحالف هدى العطاس مساء الثلاثاء منشوراً في صفحتها بموقع الفيسبوك كشفت فيه عن المأزق الذي وقع فيه المقاتلون الموالون للتحالف من أبناء المحافظات الجنوبية.

وقالت العطاس ” اخبرني مصدر عليم: بان هناك مئات الجنوبيين قتلى وأسرى في جبهة يختل والخوخة وأنه قد تم تدمير حوالي 70 الية.وان المقاتلين الذين يقودهم اللواء هيثم قاسم سيطروا في البداية لمدة 4 ايام، و لكن حينما انقطعت الطريق من الساحل ليختل حوصروا هم والياتهم”.

وأضافت قائلة ” وكما يقول المصدر إن العدو الحوثي وجه قواته في الميدان بان من اراد ان ينسحب من الجنوبيين بسلاحه الشخصي فقط اتركوه.وأن طيران التحالف قام بضرب بعض الاليات التي حاولت تنسحب واستهدف الجسور لقطع طريق عودتهم ليختل”.

ونقلت العطاس عن مصدرها قوله إن ” المشهد مفجع وأن اغلب المقاتلين جنوبيين وقليل جدا على عد الاصابع من الشماليين المنتمين للمؤتمر تم قتلهم وأسرهم”.

وطالبت العطاس من التحالف الإفصاح عن الحقيقة كما طالبت المجلس الجنوبي الانتقالي الموالي للإمارات بوقف الزج بالشباب الجنوبيين في محارق ووضع حد لنزيف الدماء.

أما الناشط الجنوبي المنتمي لحزب الإصلاح الاخواني عباس الضالعي فاتهم كتيبتين زعم أنهما انضمتا للتحالف بالغدر بما أسماه “الجيش الوطني” وهي القوات التابعة لهادي.

وقال الضالعي في تغريدة في صفحته بموقع تويتر ” الكتيبتين التابعة للحرس الجمهوري الذي اعلن انضمامها للجيش الوطني في الخوخة ونشرت الخبر قناة العربية وسكاي ابوظبي غدرت بالمقاتلين في الجيش الوطني من الخلف”.

وأضاف أن “الضابط الاماراتي وجه بمشاركتهم ضمن الجيش دون اخذ اي احتياطات”.

ميدانياً أكد مصدر عسكري أن الجيش واللجان باتت تتحكم في زمام المعركة وأصبحت قريبة من استعادة مدينة الخوخة بمحافظة الحديدة بعدما سيطرت على أهم المعسكرات وحاصرت المسلحين الموالين للتحالف من كل الاتجاهات باستثناء الاتجاه نحو البحر.

وأوضح المصدر أن قوات الجيش والحوثيين سيطرت بشكل كامل على “معسكر أبوموسى” وبالتالي أغلقت المنافذ على المسلحين الموالين للتحالف من الجهة الشرقية.

وأضاف المصدر أن القوات واصلت طريقها باتجاه المعهد وتقترب من اقتحام المدينة التي يتواجد بها مسلحين من المحافظات الجنوبية من الموالين للإمارات. وتوقع المصدر أن تتم السيطرة على مدينة الخوخة خلال الساعات القادمة، مؤكداً أن المسلحين لم يعد أمامهم سوى الانسحاب عبر البحر.

ومع هذا التقدم ارتفعت أصوات النشطاء الجنوبيين الذين اتهموا التحالف بالزج بأبناء المحافظة في محرقة خلفت المئات من القتلى حيث استقبلت مستشفيات عدن أمس الاثنين أكثر من 240 قتيلاً وجريحا.