التخطي إلى المحتوى
إسرائيل تستدعي سفيرها بعد قرار اليونسكو حول حماية المسجد الأقصى والحرم القدسي

جن جنون اسرائيل بسبب تسمية اليونسكو للمسجد الاقصى والحرم القدسي بأسميهما العربي وليس الهيكل كما تدعي اسرائيل.

 

صدقت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة “اليونسكو” على قرار جديد الأربعاء حول الحفاظ على “المقدسات الإسلامية والمسيحية واليهودية” في المدينة القديمة بالقدس، مما أغضب إسرائيل، التي استدعت سفيرها في المنظمة الأممية.

 

ومن خلال التصويت السري، صدق أعضاء المنظمة الأممية على قرار بالإبقاء على المدينة القديمة في القدس ضمن قائمة التراث العالمي المهدد.

 

ووجه القرار انتقادات للحكومة الإسرائيلية على رفضها المتواصل للسماح للخبراء المتخصصين في الآثار بزيارة المواقع الأثرية، كي يتأكدوا من مدى الاجراءات المتخذة لحماية تلك المواقع

 

وغضبت إسرائيل من قرار اليونسكو بسبب إشارته إلى المسجد والحرم القدسي باسميهما العربيين، بدلا من كلمة “جبل الهيكل” التي يطلها الإسرائيليون على الموقع.

 

ويشير اليهود إلى الموقع الأثري القديم باسم “جبل الهيكل” بينما يطلق عليه المسلمون اسم الحرم القدسي الشريف، الذي يضم المسجد الأقصى، ومسجد قبة الصخرة، ويعتبرونها ثالث الأماكن الإسلامية المقدسة بعد المدينة المنورة والحرم المكي في المملكة السعودية.

 

ويأتي القرار بعد ثمانية أيام على قرار اصدره المجلس التنفيذي للمنظمة في الموضوع نفسه اثار غضب إسرائيل.

المصدر:BBC