التخطي إلى المحتوى
#كلينتون و #ترامب يبحثان عن دعم اللحظات الأخيرة عشية الانتخابات
صورة مجمعة للمرشحة الديمقراطية في انتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون في نيوهامبشاير يوم 24 أكتوبر تشرين الاول 2016 والمرشح الجمهوري دونالد ترامب في بنسلفانيا يوم 10 أكتوبر تشرين الأول 2016. تصوير: رويترز.

كلينتون وترامب يبحثان عن الفوز بالأنتخابات الأمريكية.

جابت المرشحة الديمقراطية بانتخابات الرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب البلاد يوم الاثنين في محاولة لكسب أصوات من لم يحسموا أمرهم ولحث أنصارهم على التصويت في سباق محتدم تظهر استطلاعات الرأي تقدم كلينتون فيه بفارق طفيف.

 

وفي اليوم الأخير قبل إجراء الانتخابات حصلت حملة كلينتون على دعم من إعلان غير متوقع يوم الأحد لجيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي بأن المكتب تمسك بقراره الذي أصدره في يوليو تموز بعدم المضي في توجيه تهم جنائية في تحقيق بشأن ممارسات كلينتون الخاصة برسائل البريد الإلكتروني.

 

وتظهر أحدث استطلاعات الرأي تقدم كلينتون. فقد أظهر استطلاع أجرته فوكس نيوز بين الناخبين المحتملين تقدمها أربع نقاط على ترامب. كما منح استطلاعان نشرا يوم الاثنين لكل من (إيه.بي.سي)/واشنطن بوست و(سي.بي.إس) المرشحة الديمقراطية تقدما بنفس النسبة.

 

وانتعشت الأسواق المالية يوم الاثنين استجابة لأحدث تحول في الحملة الرئاسية المتقلبة. فقد قفزت أسواق الأسهم العالمية وصعد الدولار ليتجها لأكبر مكاسبهما في أسابيع بعدما اعتبر المستثمرون أن إعلان كومي يوم الأحد يعزز فرص كلينتون في الفوز.

 

وتشير استطلاعات الرأي إلى سباق متقارب لكنها تميل لصالح كلينتون.

 

وتقضي كلينتون (69 عاما) وترامب (70 عاما) يوم الاثنين في التنقل بين عدد من الولايات المتأرجحة التي يمكن أن تحسم السباق في ضوء نظام المجمع الانتخابي الذي يمنح الفوز بناء على الفوز في كل ولاية على حدة.

 

وبدأ ترامب حملته يوم الاثنين في ساراسوتا بفلوريدا حيث يخوض معركة شرسة مع كلينتون بالولاية التي تضم عددا كبيرا من الناخبين من أصول لاتينية.

 

ولم يستسلم ترامب لكلينتون أو لاستطلاعات الرأي التي تشير إلى تقدم طفيف لها. وتنبأ بفوزه قائلا لأنصاره في ساراسوتا إن كلينتون “مخادعة” و”نحن سئمنا أن يقودنا أناس أغبياء”.

 

وأظهر أحدث استطلاع لرويترز تقدم كلينتون خمس نقاط على ترامب على مستوى البلاد بتأييد 44 بالمئة لها مقابل 39 بالمئة للمرشح الجمهوري. وتحول السباق في كل من فلوريدا ونورث كارولاينا من الميل لصالح كلينتون إلى التقارب بدرجة يصعب معها التكهن بنتيجته مسبقا