التخطي إلى المحتوى
#رويترز : #كيري يعلن وقفاً لأطلاق النار في #اليمن
وزير الخارجية الأمريكي جون كيري - ارشيف رويترز

كيري يعلن وقفاً لأطلاق النار في اليمن.

(رويترز) – قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الثلاثاء إن جماعة الحوثي اليمنية والتحالف العسكري الذي تقوده السعودية اتفقا على وقف الأعمال القتالية في اليمن اعتبارا من 17 نوفمبر تشرين الثاني.

 

وسارعت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا إلى رفض هذا التحرك وشكت من أنها جرى تجاهلها. لكنها قد لا يكون لديها خيار يذكر إذا ضغطت عليها السعودية الداعم العسكري والمالي الرئيسي لها.

 

وقال كيري عقب محادثات أجراها في سلطنة عمان -التي لها روابط مع جماعة الحوثي- والإمارات العربية المتحدة العضو البارز في التحالف الذي تقوده السعودية دعما لهادي إنه قدم للطرفين وثيقة تدعم اتفاقا مقترحا للسلام يتضمن دعوة إلى وقف لإطلاق النار.

 

وأضاف أن الحوثيين الذين التقى بهم في عمان يوم الاثنين وافقوا على “الالتزام ببنود اتفاق العاشر من أبريل لوقف الاقتتال بدءا من 17 نوفمبر شريطة التزام الطرف الآخر بتنفيذ نفس الالتزامات وحتى الآن فإن الإماراتيين والسعوديين كليهما وافقوا على العمل من أجل المضي قدما.”

 

كان كيري يشير إلى وقف لإطلاق النار بدأ في أبريل نيسان واستمر حتى نهاية أغسطس آب عندما انتهت محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في الكويت دون اتفاق.

 

*حكومة وحدة

 

قال كيري أيضا إن الطرفين “وافقا على العمل من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة في صنعاء آمنة وسالمة ..في موعد مستهدف قرب نهاية العام.”

 

لكن وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي قال إن إعلان كيري لم يجر التنسيق له مع حكومته.

 

وقال في حسابه على تويتر “ما صرح به الوزير كيري لا تعلم عنه الحكومة اليمنية ولا يعنيها ويمثل رغبة في إفشال مساعي السلام بمحاولة الوصول لاتفاق مع الحوثيين بعيدا عن الحكومة.”

 

وأبلغ تلفزيون الجزيرة أنه يعتقد أن الإدارة الأمريكية الحالية عاجزة عن تقديم أي ضمانات لأي طرف وأن ما قاله كيري ما هو إلا “فقاعة إعلامية على حساب الشعب اليمني.”

 

وفي تصريحاته في أبوظبي قال كيري إن السعوديين والإماراتيين والحوثيين وافقوا علنا للمرة الاولى على إرسال ممثلين إلى لجنة لتهدئة التصعيد والتنسيق وقبلوا خارطة الطريق التي طرحها المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد كأساس للمفاوضات.

 

وقتلت الحرب في اليمن أكثر من عشرة آلاف شخص وأدت إلى تشريد أكثر من ثلاثة ملايين على مدى العشرين شهرا الماضية وأوجدت كارثة انسانية

المصدر :رويترز