التخطي إلى المحتوى
ملخص احداث قصة مسلسل نسر الصعيد في الحلقة الحادية عشر خلال شهر رمضان
مشاهدة مسلسل نسر الصعيد الحلقة الثامنة

بدأ المسلسل بتحقيق عدد كبير من المشاهدات خلال الأيام الماضية ، وقد دخل السباق الرمضاني عدد كبير جدا من المسلسلات لكافة نجوم الفن خلال هذا الموسم ، كما أنه لم يلقى تصدراً لأكثر المسلسلات ، نسر الصعيد ، ويعتبر من أقوي الدراما الرمضانية التي تبث بشكل يومي نظراً لجمهور محمد رمضان الذى يعشق تمثيله ، كما تصدر ” تريند ” الأكثر بحثاً علي الشبكة العنكبوتية ، وعلى الرغم من الشراسة والصعوبة في الصدارة لباقى دراما رمضان ، إلا أن نسر الصعيد لقي جمهورا قوياً ، وسوف يتم عرض حلقات المسلسل الدرامي بشكل مباشر لكي يتابعه جمهور.

تدور أحداث المسلسل في إطار درمي ، إجتماعي حيث تدور العديد من القضايا المهمة فى الصعيد ، ويأتي الصراع القائم في أعمال الخير والشر ، ليتحدث عن شخص يدعي ” زين القناوي ” وهو قد تربي في وجود أسرة مترابطة وملتزمة ، ويطمح زين بأن يدخل ضابط بكلية الشرطة ، من أجل ان ينشر العدل والسلام في الصعيد ، ويحقق طموحاته وأحلامه التي جاء يحلم بها طوال فترة طفولته ، كما أن زين القناوي شخصية ملتزمة يحبه الناس ويعمله معهم فى الخير ، ويقوم بآداء واجبه نحوه على أكمل وجه ، وهو يحب أعمال الخير لأنه يعيش في وسط علاقة وأسرة تلتزم بالأخلاق الحميدة ، والتي تقوم بترتبيته على الإحترام.

يأتي ملخص نسر الصعيد بعد وصول الحلقة السابعة والماضية ، ليحاول صالح القناوي أن يقوم بالدخول بين هتلر وصاحب الأرض المستولي عليها هتلر ، بعد أن قام برفض البيع لهذه الأرض ، كما قام الحاج صالح بإقتحام ذلك الأرض ، ليضع فيها حراسه ، كما يعيش زين صالح القناوي في حالة من الخوف والرعب ، وذلك بسبب عدم إلحاقه بكليات الشرطة إذا لم يتحقق حلمه ، فهو يخاف أن يقوم بعمليات الكشف الطبي وإجراءات الدخول حتي لا يرفضونه ، لانه يعشق الضباط ويريد أن يكون لديه أحد صفوف الضباط، ويبذل قصاري جهده لكي تتم عملية الفحوصات والإختبارات الصحية والبدنية التي تطلبها كلية الشرطة ، ويقوم بالذهاب برفقة صديق له لكي يقوم بتقديم أوراقه.

يحلم زين القناوي بأن يلتحق بكلية الشرطة لكي يقوم بتطبيق العدل والقانون في الم الظلم والفساد ، لكي يصلح حال المجتمع وعلى الجانب الآخر قد يطلب الحاج صالح القناوي من هتلر زيارته ، وذلك من أجل الحكم على الأرض التي قد إستولي عليها بدون موافقة صاحبها ، وبذلك يبدأ الصراع والحرب تعلن بين الحاج صالح وهتلر ، بعد أن يتم رفض الإنصياع للحديث أو القانون لتطبيق مبدأ العدالة ، وبذلك يتم تطبيق مبدأ القوة لكي يستوي على الأرض وباقى الأراضى المجاورة لها وسط حالة من سكون المواطنين ، الذين يعلمون جيداً انه قد يقوي عليهم بقوته وجبروته.

وفي حالة لإستكمال لحلقات المسلسل ، يقوم هتلر بمحاولة التخلص من الحاج صالح القناوي ،وشقيقه الأخ فضل ، ليقوم بتدبير حادث قوي وهو إنقلاب السيارة التي تقلهما ويتم إنفجارها بعد أن ألقي هتلر السيجارة المشتعلة على السيارة ، وقام هتلر بالتخطيط ، ونفذ المأمورية ” عمران ” الذى قام بهذا الحدث ، وتصدم سيارة صالح القناوي ليحتج ويقوم بتهديد هتلر ، حيث أنه قام بخداعه ولم يتم إخباره بأن السيارة التي قام صدمها كانت تقل صالح القناوي وشقيقة الفن، ويقوم هتلر بقتل عمران أمام رجالة ، كما عمت حالات الآسي والحزن على منزل عائلة القناوي بعد وفاة الحاج صالح وشقيقه فضل ، وقد تطلب أرملة الاخ فضل من الإبن أن يطالب ” زين ” بأخذ ميراث والده الشرعي.

تقوم فيروز بالذهاب إلي عزاء الحاج صالح القناوي لتقوم بآداء واجب العزاء لإبنه ” ين ” أمام مقر كلية الشرطة ، ثم يقوم بإصطحابها معه إلى محطة القطار ، ويقوم إبن عم هتلر بطلب من والده أن لا ينجب من زوجته الجديدة ” دينا ” ويرفض هتلر الأمر بشدة وذلك لأنه سوف يكون بذلك السند له ، ويعترف زين بحبه الشديد لفيروز ويطلب منها تحديد الموعد الرسمي لأن يلقي أهلها ليتقدم بزواجها من بيت أبيها وأمها.