التخطي إلى المحتوى
مشاهدة مباريات دور الـ 16 في كأس العالم بعد انتهاء الدور الأول

انتهى الدور الأول من نهائيات كأس العالم المقامة في روسيا، بتأهل 16 منتخبًا إلى ثمن النهائي، الذي سينطلق، غدًا السبت، بمباراتي فرنسا والأرجنتين، ثم أوروجواي والبرتغال.

وشهد دور المجموعات من مونديال روسيا العديد من الأحداث المثيرة والأرقام القياسية، ولعل أبرزها الخروج المبكر لمنتخب ألمانيا حامل اللقب بعد احتلاله المركز الأخير في المجموعة السادسة، كذلك الجدل الكبير في أول استخدام لتقنية الفيديو (VAR) بالمونديال.

النقاط والأهداف

3 منتخبات فقط حصدت العلامة الكاملة في دور المجموعات، وهي أوروجواي وكرواتيا وبلجيكا، فيما فشل منتخبا مصر وبنما في حصد أي نقاط.

سجل منتخب بلجيكا 9 أهداف بمعدل 3 أهداف في المباراة الواحدة كأكثر المنتخبات تهديفا، بينما أنهى منتخب أوروجواي الدور كأقوى خط دفاع دون أن تتلقى شباكه أهدافًا.

سجلت منتخبات إنجلترا، والسويد وأستراليا هدفين من ضربات جزاء أكثر من أي منتخب آخر خلال هذا الدور.

وشهدت مباراة بلجيكا وتونس تسجيل 7 أهداف كأكبر عدد من الأهداف في مباراة واحدة، بينما كانت مباراة الدنمارك وفرنسا الوحيدة التي انتهت بالتعادل السلبي.

وتعد المجموعة السابعة التي ضمت بلجيكا وإنجلترا وتونس وبنما هي الأكثر تهديفا في هذا الدور بـ27 هدفا، كما أصبحت المجموعة الثالثة التي تضم فرنسا والدنمارك وبيرو وأستراليا هي الأقل تهديفًا بعدما سجلت المنتخبات الأربعة 9 أهداف فقط.

اللاعبون

تصدر هاري كين صدارة الهدافين برصيد 5 أهداف، وخلفه كل من كريستيانو رونالدو وروميلو لوكاكو بـ 4 أهداف.

ويعد نيمار الأكثر تسديدًا على المرمى 17 مرة، كما تصدر جييرمو أوتشوا حارس المكسيك قائمة أكثر الحراس تصديا للكرات بـ17 تصديًا.

36 كيلو متر هي المسافة التي قطعها كريستان إيركسن نجم الدنمارك خلال دور المجموعات وهو المعدل الأكبر بين لاعبي البطولة، فيما بات توني كروس نجم ألمانيا اللاعب الأكثر تمريرا للكرات الصحيحة بـ310 تمريرة.

اللعب النظيف

كان منتخب السنغال من أكثر المنتخبات تأثرًا بتطبيق قواعد اللعب النظيف، التي اعتمدها الاتحاد الدولي لأول مرة في تاريخ بطولات كأس العالم، بعدما حسم تأهل اليابان للدور الثاني على حسابه على الرغم من التساوي بين المنتخبين في كل شيء، نظرًا لحصول الكمبيوتر الياباني على 4 بطاقات صفراء، مقابل 6 لأسود التيرانجا.

ويعد منتخب بنما الأكثر حصولا على البطاقات الصفراء (11) خلال الدور الأول، بينما استحق منتخب كوريا الجنوبية لقب الأعنف في الدور، حيث ارتكب 63 خطأ.

كما أصبح خافيير ماسيكرانو نجم الأرجنتين الأكثر ارتكابًا للأخطاء في المونديال بـ11 خطأ.

مقارنة مع النسخ السابقة

سجل في دور المجموعات بمونديال روسيا 122 هدفًا وهو رابع أكبر عدد يسجل في آخر 6 نسخ خلال نفس الدور، منذ أن تم تطبيق نظام الـ 32 منتخبًا، حيث يعد مونديال 2010 الأكثر تهديفا بـ 136 هدفًا، ثم 2002 بـ 130 هدفًا، ويليه نسخة 1998 بـ 126 هدفا.

وجاءت نسخة 2018 في المركز الرابع بين النسخ التي شهدت أهدافًا في الدور الأول بدءًا من الدقيقة 80، وذلك بعد نسخة 2006 بـ 30 هدفًا، ونسختي 1998 و2014 بـ 29 هدفًا، ثم نسخة 2018 بـ 28 هدفًا.

استغرقت النسخة الحالية 38 مباراة لنرى أول مباراة تنتهي بنتيجة سلبية (0-0) كانت بين الدنمارك وفرنسا وهو الرقم الأكبر بين الست بطولات السابقة، بينما كانت نسخة 2010 هي الأقل حيث شهدت المباراة الثانية في البطولة تعادلا سلبيا.

ساهمت تقنية الـ VAR في زيادة عدد ركلات الجزاء في مونديال روسيا بشكل كبير للغاية عن النسخ الماضية، إذ احتسب الحكام حتى الآن 24 ركلة جزاء في دور المجموعات فقط، بينما شهد مونديال 1998 بالكامل احتساب أكبر عدد من ضربات الجزاء في النسخ السابقة بـ18 ركلة.

الحصاد العربي

فازت المنتخبات العربية الأربعة خلال هذا الدور بمبارتين فقط، حيث جاء الفوز الأول للسعودية على مصر بنتيجة 2-1، والثاني لتونس على بنما بنفس النتيجة.

تصدرت تونس المنتخبات العربية من حيث إحراز الأهداف بـ 5 أهداف، فيما تتساوى مصر والمغرب والسعودية بهدفين لكل منتخب.

كما أنهى النسور هذا الدور بـ 13 تسديدة على المرمى كأكثر المنتخبات الأربعة، فيما سدد منتخبا السعودية والمغرب 10 تسديدات، ثم مصر في المرتبة الأخيرة بـ 5 تسديدات فقط، وهو ثاني أسوأ سجل بين الـ 32 منتخبًا بعد إيران.

وتصدر محمد صلاح نجم منتخب مصر ووهبي الخزري نجم تونس، هدافي العرب في تلك النسخة برصيد هدفين لكل منهما، مع أفضلية للأخير الذي صنع هدفين أيضًا.

المصدر: كوورة