التخطي إلى المحتوى
ملخص نتيجة اهداف مباراة تشيلسي وليفربول 2-1 تشيلسي ينتصر على ليفربول ويتأهل إلى دور الـ 16
ألحق تشيلسي الخسارة الأولى بمضيفه ليفربول، في المسابقات كافة هذا الموسم، وتأهّل إلى دور الـ16 من كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة، بفوزه عليه 2-1، مساء الأربعاء، على ملعب “أنفيلد” ضمن منافسات الدور الثالث.

وافتتح ليفربول التسجيل عبر دانييل ستوريدج (58)، لكن تشيلسي قلب تأخّره إلى فوز عن طريق إيميرسون بالمييري (79) وإيدن هازارد (85).

وأشرك الفريقان مجموعة من العناصر البديلة، خصوصا وأنهما سيلتقيان مجددا على ملعب “ستامفورد بريدج” في الجولة السابعة من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز يوم السبت.

وخاض البرازيلي فابينيو مباراته الأولى كأساسي بقميص ليفربول هذا الموسم، فيما لعب الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه للمرة الأولى كأساسي منذ كانون الثاني/يناير الماضي.

أمّا تشكيلة تشيلسي، فشارك فيها المدافع الدنماركي أندريس كريستيانسن والظهير الأيسر البرازيلي إيميرسون بالمييري، والجناح الأيمن النيجيري فكتور موسيس، إضافة إلى قائد الفريق جاري كايهيل.

وتصدّى مينيوليه في الدقيقة الثالثة لرأسية من كريستيانسن، ونفّذ جناح تشيلسي ويليان ركلة حرّة مباشرة بعيدة عن المرمى في الدقيقة الثامنة، وسدّد لاعب تشيلسي روس باركلي من بعيد دون تركيز في الدقيقة 11، وكاد زميله ألفارو موراتا يفتتح التسجيل في الدقيقة 17 عندما تلقى كرة بينية من سيسك فابريجاس، فحاول إسقاطها من فوق الحارس مينيوليه الذي تصدّى لها، قبل أن تعود للمهاجم الإسباني الذي أرسلها أمام المرمى دون أن تلقى متابعا.


وعاد مينيوليه لينقذ كرة جديدة من موراتا في الدقيقة 19، ثم هدأت المجريات قبل أن يهدر ليفربول فرصتين متتاليتين، الأولى عن طريق نابي كيتا في الدقيقة 37 عندما اقتحم منطقة الجزاء وسدّد كرة مقوّسة أبعدها كاباييرو، والثانية عندما قابل ساديو ماني عرضية مميّزة من شيردان شاكيري، لكن الكرة افتقدت للقوة وتمكّن حارس تشيلسي من إنقاذها.

وأهدر مهاجم ليفربول دانييل ستوريدج فرصة خرافية في أولى دقائق الشوط الثاني، عندما أعاد كريستيانسن الكرة بطريقة خاطئة للخلف، ليلتقطها ستوريدج ويراوغ الحارس ويلي كاباييرو، قبل أن يسدّدها بغرابة بجانب القائم والمرمى مشرع أمامه، ورد تشيلسي بعدها بدقيقة عبر رأسية من موراتا فوق العارضة، ثم ارتكب الضيوف هفوة جديدة عندما أعاد باركلي الكرة برأسه دون تركيز لتصل إلى ماني الذي انفرد بالمرمى قبل أن يبعد الدفاع الكرة من أمامه لحظة التسديد.

وأقحم مدرب تشيلسي ماوريسيو ساري نجمه البلجيكي إيدن هازارد بدلا من ويليان، لكن ليفربول افتتح التسجيل في الدقيقة 58، عندما أنقذ كاباييرو محاولة قوية من كيتا لترتد إلى ستوريدج الذي أكملها بطريقة أكروباتية في الشباك، وأجرى الفريقان تبديلاتهما، ودخل دافيد لويز في تشكيلة تشيلسي مكان كريستيانسن، فيما أخرج مدرب ليفربول يورجن كلوب ماني وأشرك مكانه روبرتو فرمينو.

وحقّق تشيلسي التعادل في الدقيقة 79، عندمما نفّذ هازارد ركلة حرة على رأس باركلي الذي تصدّى مينيوليه لكرته، قبل أن ترتد إلى إيميرسون الذي أكملها من مسافة قريبة داخل المرمى، وحاول ليفربول استعادة التقدّم لكن كرة ستوريدج ارتدت من العارضة، ليقوم بعدها هازارد باختراق رائع من الناحية اليمنى، ويراوغ ألبرتو مورينو بطريقة مذهلة قبل أن يصعق الشباك بكرة في الزاوية البعيدة بالدقيقة 85، معلنا تأهّل فريقه إلى الدور التالي.