التخطي إلى المحتوى
الصحفي والإعلامي عبدالله العقبي يكتب : (لغتنا سر قوتنا)

لغتنا سر قوتنا .

عبدالله العقبي

 

اليوم هو الثامن عشر من شهر ديسمبر وهو اليوم العالمي للغة العربية.. فأقل واجب ومن باب الاحترام للغتنا لغة القرآن الكريم أن يكون كلامنا وكتاباتنا – حتى في هذا اليوم فقط – باللغة العربية ، وان نحافظ على قواعدها في رسائلنا، وتخاطبنا مع بعضنا بعضا حتى لا ننساها..فلغتنا العربية هي من أقدم اللغات السامية، وأكثر لغات المجموعة السامية متحدثينَ، وإحدى أكثر اللغات انتشارًا في العالم، يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة ويتوزع متحدثوها في منطقة الوطن العربي، بالإضافة إلى العديد من المناطق الأخرى المجاورة، وهي من بين اللغات الأربع الأكثر استخدامًا في الإنترنت، وكذلك الأكثر انتشارًا ونموًا .. فلغتنا متفوقةً على الفرنسية والروسية.  اللغة العربية ذات أهمية كبيرة لدينا نحن  المسلمين، فهي لغة القرآن، ولا تتم الصلاة في الإسلام إلا بإتقان كلماتها.

والعربية هي أيضا لغة شعائرية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في الوطن العربي، كما كتبت بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى، كمؤلفات دوناش بن لبرط وابن حيوج في النحو وسعيد الفيومي وموسى بن ميمون في الفلسفة ويهوذا اللاوي في الشعر وإسحاق الفاسي في تفسير التوراة ..فكان لها بالغ الأثر في اللغة والدين والأدب اليهودي.

 

تتميز العربية بقدرتها على التعريب واحتواء الألفاظ من اللغات الأخرى بشروط دقيقة معينة.

فيهاخاصيةالترادف، والأضداد، والمشتركات اللفظية.

وتتميز بظاهرة المجاز، والطباق، والجناس،

والمقابلة والسجع،والتشبيه. وبفنون اللفظ كالبلاغة والفصاحة وما تحويه من محسنات.

ولهذا من المهم ان نحرص على لغتنا، ونتعلم قواعد الكتابة والنطق الصحيح ، ونعلم اولادنا اهمية اللغة العربية في حياتنا، وأن يكون التعليم الاساسي والثانوي أشد تركيزا و اهتماما بتدريس اللغة العربية ، وأن يعطى مدرسوا مادة اللغة العربية دورات تدريبة باستمرار لتقوية قدراتهم في تعليمها لابنائنا بشكل سلس ومبسط ، وخاصة مادة النحوالتى يشعر الكثير بصعوبتها ، وهذا ناتج عن عدم قدرة المعلم على توصيل المعلومة بصورة صحيحة ، مما تتكون لدى البعض عقدة من مادة النحو والصرف .

على العموم اتمنى للغتنا البقاء ولكل مهتم بها النجاح والتميز.. وكل عام والعرب والمسلمين في خير وأمن وأمان، ومحبة وسلام.