الرئيسية » أخبار الرياضة » ميلان يتوج بكأس السوبر الإيطالية | مشاهدة أهداف يوفنتوس وميلان يوتيوب ضربات الجزاء
مباراة يوفنتوس وميلان - كأس السوبر الإيطالي

ميلان يتوج بكأس السوبر الإيطالية | مشاهدة أهداف يوفنتوس وميلان يوتيوب ضربات الجزاء

أنهى الميلان وصيف كأس إيطاليا صيام خمسة سنوات ونصف عن البطولات بتحقيق لقب كأس السوبر الإيطالية بعد تغلبه على يوفنتوس بطل الثنائية المحلية بركلات الجزاء بعد إنتهاء اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

الميلان عادل بهذا الفوز الرقم القياسي ليوفنتوس بتحقيق كأس السوبر للمرة السابعة في تاريخه فيما تكررت خسارة يوفنتوس للقب في العاصمة القطرية الدوحة بركلات الجزاء مثلما حدث عام 2014.
أليجري وكالمعتاد لجأ إلى طريقة 4-3-1-2 مبقياً على نجمه ديبالا على مقاعد البدلاء كورقة رابحة وقت الحاجة دافعاً بلاعبه البوسني بيانيتش في مركز صانع الألعاب خلف الثنائي هيجواين وماندزوكيتش.أما المدرب مونتيلا فإختار طريقة 4-3-3 مبقياً على لاعبه الفرنسي نيانج على مقاعد البدلاء دافعاً بلاعبه بونافينتورا ضمن ثلاثي الهجوم بجوار باكا وسوسو وليس ضمن ثلاثي الوسط مثلما هو معتاداً.

المباراة بدأت بسيطرة واضحة من لاعبي يوفنتوس على مجريات اللعب في ظل الخبرة الكبيرة التي تصب لصالح لاعبيه فيما حاول لاعبو الميلان قدر الإمكان تناقل الكرة لإكتساب بعض الثقة تمكنهم من مجاراة لاعبي يوفنتوس.

بمرور الوقت بدأ اللعب يقترب أكثر وأكثر من منطقة جزاء الميلان ولكن فرض الرقابة على هجوم يوفنتوس من قبل مدافعي الميلان قلل كثيراً من الخطورة على مرمى دوناروما.

وفي الدقيقة 17 أتيحت أخطر فرص اللقاء لصالح يوفنتوس، ولكن حارس الميلان الشاب نجح في إخراج الكرة بصعوبة إلى ركلة ركنية، ولكن كيليني رفض أن تنتهي اللعبة دون فائدة، فسجل هدف التقدم للبيانكونيري بتحويل الركنة بنجاح في شباك دوناروما.

حرر الهدف لاعبي الميلان من الضغوط الكبيرة الملقاه على عاتقهم وهدأ بعدها لاعبو يوفنتوس ولكن ظل اللعب دون خطورة على كلا المرميين.

وفي الدقيقة 33 يضطر أليجري لإجراء أولى تبديلاته بشكل إضطراري بإخراج البرازيلي ساندرو والدفع بالفرنسي إيفرا بدلاً منه.

وفي الدقيقة 38 ومن أول هجمة حقيقية للميلان ينجح بونافينتورا في إستغلال التمركز الدفاعي السيء ويحول الكرة برأسه في مرمى بوفون الذي يظهر عليه ملامح الغضب بسبب غياب التركيز عن مدافعيه.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل بين الفريقين.

الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيلة التي اختتم بها الفريقان الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت.

سيطرت التمريرات المقطوعة والهجمات الغير مكتملة على أداء كلا الفريقين مع بداية الشوط ليظل كلا المرميين بعيداً عن الخطورة.

كاد الميلان أن يعاقب يوفنتوس على التراجع الواضح في الأداء مقارنه ببداية اللقاء ولكن العارضة تعاطفت مع بوفون ليظل التعادل قائماً بين الفريقين.

مع وصول الشوط لمنتصفه، يلجأ أليجري إلى الدفع بنجمه ديبالا بدلاً من بيانيتش في محاولة لتنشيط الأداء الهجومي السيء لفريقه منذ إنطلاق الشوط.

تحسن أداء يوفنتوس بالفعل بعد التغيير وضغط لاعبوه بقوة بحثاً عن هدفاً ينهي اللقاء لصالحهم ليرد مونتيلا بالدفع بباساسليتش بدلاً من لوكاتيلي للسيطرة على وسط الملعب من جديد.

إضطر أليجري إلى إنهاء تبديلاته بإجراء تبديل إضطراري جديد في الدقيقة 78 بإخراج ستورار والدفع بدلاً منه بماريو ليمينا.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الثاني بالتعادل ومن ثم اللجوء إلى شوطين إضافيين.

سيطر الميلان على مجريات اللعب خلال الشوط الإضافي الأول ولكن الأمور مرت بسلام على أليجري لينتهي بالتعادل أيضاً دون جديد.

ظهر الإرهاق واضحاً على لاعبي يوفنتوس وتأثر أداء الفريق بضغط المباريات والإجبار على إجراء تبديلين إضطراريين بعكس لاعبي الميلان صغار السن.

المصدر: kooora.com

اترك رد