التخطي إلى المحتوى
جمعية كنعان لفلسطين ومنظمة أمة عربية واحدة يحييان الذكرى العاشرة لأستشهاد الرئيس صدام حسين(فيديو)

جمعية كنعان لفلسطين ومنظمة أمة عربية واحدة يحييان الذكرى العاشرة لأستشهاد الرئيس صدام حسين.

صنعاء : يحيى الحبابي

برعاية ضمير الأمة المناضل يحيى محمد عبدالله صالح –رئيس جمعية كنعان لفلسطين ، رئيس منظمة أمة عربية واحدة وبحضور عدد من البرلمانيين و المثقفين والأدباء والناشطيين السياسيين والإعلاميين، أقامت جمعية كنعان لفلسطين وبالتعاون مع منظمة امة عربية واحدة صباح السبت الموافق 31\12\2016م في العاصمة صنعاء الذكرى العاشرة لرحيل الشهيد صدام حسين.

الفعالية التي بدأت بالنشيد الوطني للجمهورية اليمنية ، وجمهورية العراق ، وقف الحاضرون فيها لقراة الفاتحة على روح الشهيد وارواح شهداء الأمة العربية .

وألقت الدكتورة حنان حسين عباس المدير التنفيذي لجمعية كنعان لفلسطين و منظمة أمة عربية واحدة كلمة رحبت فيها بالحاضرين جميعاً واكدت على اهمية احياء هذه الذكرى الأليمة التي أعتدنا إحيائها وفاءأً لهذا القائد البطل

ولنقول بعد هذه السنوات التي كان يفترض أن يفيق فيها العرب ونجيب على سؤال الشهيد صدام حسين بعد اطلاق 39 صاروخ على إسرائيل من سيكمل الصاروخ الأربعين ؟

كما اكدت على إصرار رئيس جمعية كنعان لفلسطين ، رئيس منظمة أمة عربية واحدة الأستاذ التقدمي يحيى محمد عبدالله صالح على إقامة الفعالية الخاصة بالشهيد صدام كتقليد سنوي إعتاد على إقامته منذ الوهلة الأولى لإستشهاد الرئيس صدام حسين.

 

وكان الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح ، رئيس جمعية كنعان لفلسطين -رئيس منظمة أمة عربية واحدة حاضراً في الذكرى عبر كلمة مسجلة اكد فيها على ان يوم استشهاد الرئيس صدام حسين يُعتبر يوم الوجع العربي الذي سجل التاريخ فيه بطولة وشموخ هذا القائد البطل الذي قدم لمنصة الإعدام فقط لأنه الزعيم العربي الذي رفض الخنوع وابى أن يكون عميلاً أمريكياً وأنحاز للقضية الفلسطينية والدفاع عنها والانتصار لها.

وأشار يحيى صالح في كلمته أن الدول التي تأمرت على صدام حسين هي ذاتها التي تتباكى صدام و تعتدي اليمن قائلاً: ها هي نفس الدول التي تامرت عليه وعلى جيش العراق وشاركت في تنفيذ المخططات الصهيو غربية تنتقم من كل ما هو عربي اصيل له جذوره التاريخية وحضارته الضاربة في اعماق الزمن وتقدم من خلال عدوانها الهمجي الظالم على اليمن صفحة جديده من صفحات الخيانة والعمالة في زمن الردة والانكسار.

وأضاف : إن هذه الدول حشدت بأموالها المدنسة والملطخة بالدماء المرتزقة من كل انحاء العالم وتجمع اقزامها المتطاولين محاولين عبثا ان يكسروا ارادة شعبنا وان يدمروا المنجزات التي حققتها ثورتي 26 سبتمبر و 14اكتوبر من خلال عدوان بربري طال البشر والحجر والمواقع الحضارية بأثارها التي تعود الى الاف السنين.

ليعيدوا بهذا العدوان السجل الاسود لعدوانهم على العراق وقائده الشهيد صدام حسين وتأمرهم على الوحدة بين سوريا ومصر والتي هلل لها ابناء الامة من المحيط الى الخليج ،، ليواصلوا تدميرهم الممنهج واثارة الفوضى والارهاب في عدد من الدول العربية التي تؤمن بالقومية والوحدة والديمقراطية كما يفعلوا اليوم في اليمن وفي سوريا البطولة .

كما أكد أن تلك الممالك وحكامها هم من باعوا العراق مستبدلين عزة العراق بذل عربي شامل.

كما حيا الأستاذ يحيى صالح الحاضرين والقائمين على الفعالية والتي تقام في صنعاء الصمود والتاريخ وقال : ها هي الذكرى العاشرة لاستشهاد الرئيس القائد البطل صدام حسين تقام في صنعاء الصمود والإباء بفضل الله ثم بفضل الجهود الحميدة والإصرار النموذجي من طرف هذه الكوكبة الحاضرة تلبية لدعوة جمعية كنعان لفلسطين ومنظمة أمة عربية واحدة ، إبرازا للدور البطولي الملتزم بالقضايا الكبرى للأمة، التي تقوم بها جمعية كنعان لفلسطين ومنظمة أمة عربية واحدة.

وتحدث يحيى صالح عن تواصله المُسبق مع إبنة الشهيد السيدة رغد صدام حسين وذلك لإقامة فعالية الذكرى العاشرة لإستشهاد الزعيم صدام في اليمن لكن الظروف حالت بينها وبين ذلك بسبب العدوان السعودي الغاشم على اليمن.

 

تخللت الفعالية عرض فيلم وثائقي عن حياة الشهيد صدام حسين، كما ألقيت عدد من القصائد الشعرية نالت إستحسان الحاضرين.

الزميل تامر عبدالوهاب مراسل الاخبار في قناة اليمن اليوم حضر الفعالية وأعد تقرير إخباري حول الذكرى العاشرة لأستشهاد الرئيس صدام حسين