التخطي إلى المحتوى
الكاتب الصحفي والإعلامي عبدالله المغربي يكتب : الحرس الجمهوري مؤسسة وطنية لا ملكية شخصية

الحرس الجمهوري مؤسسة وطنية لا ملكية شخصية .

 

عبدالله_المغربي

.

.

بإسم #الزعيم #علي_عبدالله_صالح يحشدون عشرات من ابناء البسطاء وخريجي الثانوية وبعض الجامعيين ليقوموا بجمعهم وتدريبهم بضعة ايام تحت مظلة زائفه يُسمونها التجنيد باسم الحرس الجمهوري ويدعي البعض ممن يقف وراء جمع تلك الكتائب بإن ما يقومون به من حشد جاء بناءً على توجيهات من #الرئيس_الاسبق #الزعيم #علي_عبدالله_صالح ، ليس لشيء سوى لقناعتهم بإن السواد الاعظم من القاعدة الشعبية تؤمن بوطنية هذا الرجل ولمعرفتهم مدى حب الغالبية الشعبية له ..

.

ليعلم من كان يعلم وليعلم من لم يكن يعلم بإن #الزعيم ومنذ أول يومٍ سلم فيه السلطة بإنه ومنذ ذلك الحين لم يتدخل في ادارة شؤون الدولة لا من قريب ولا من بعيد ، ذلك انه يؤمن بإنه لم يعد يمتلك حق التدخل في شؤون – يفترض ان يديرها من تسلموا زمام الامر في البلد ..

.

بالمثل فإنه لم يوجه أياً كان لحشد مقاتلين وتجنيدهم ضمن صفوف #قوات_الحرس_الجمهوري او اي قوة أخرى ، بغض النظر عن توجيهه لاعضاء وانصار الحزب ودعوته لهم بالتوجه الى جبهات الحدود ، فتلك الدعوة وكل دعواته منذ بدأ العدوان علينا كان ولا زالت وستبقى دعوة قائد لأنصاره ورئيس حزب لأعضائه كون ذلك واجب وطني يحتم علينا جميعاً أن نمضي قُدماً في طريقة ..

.

ومن هنا فإننا نؤكد ان اي دعوات للتجنيد وحشد المقاتلين تحت مسمى “توجيهات من #الزعيم و #تجنيد ضمن #قوات_الحرس_الجمهوري” ليس له أي اساس من الصحة .

.

فالحرس الجمهوري مؤسسة عسكرية وطنية وليس ملكية خاصة لاحد ، وقد سبق للإخوان وأسموه جيش العائلة حين أعلنوا ثورتهم المزعومه ، لكن  وكقوة ضاربة اثبت للشعب اليمني ولكل العالم بان مؤسسة #الحرس_الجمهورية العسكرية اليمنية قوة وطنية تؤمن بمبدئ الدفاع والذود عن حِمى وسيادة الوطن فهي من تربا مؤنتسبوها على العقيدة الوطنية السمحاء ، ولمن يودون الانضمام اليها فإن عليهم ادراك ان الحرس الجمهوري والانضمام اليه له بوابات عبور رسمية يعرفها الجميع ولا تخفى على احد ..

.

أخيراً ليحذر الجميع ويُحذر كلاً منا من يعرف – ويؤكد له صحة كل ما ذكرته أعلاه ..

.

عاشت اليمن حرة أبية .. النصر لكل الأحرار .. ولا نامت اعين الجبناء والخونة وكل الوضعاء والمرتزقة ..