التخطي إلى المحتوى
المنظمة الوطنية للعمل الإنساني بالشراكة مع السلطة المحلية بمحافظة إب إستكملت المسح الميداني للأسر بمديرية القفر

المنظمة الوطنية للعمل الإنساني بالشراكة مع السلطة المحلية بمحافظة إب إستكملت المسح الميداني للأسر بمديرية القفر.

محمد علي أحمد قائد : الأمين العام لوحدة الإغاثة بمديرية القفر

بإشراف ومتابعة وبذل الجهود والتسهيلات من قبل الأخ الشيخ/عبدالحميد علي قائد الشاهري وكيل أول محافظة إب

أستكمل فريق المنظمة الوطنية للعمل الإنساني بفرع محافظة اب

برئاسة الأخت الأستاذة/ سندس العطاب مدير فرع المنظمة بمحافظة إب ومسؤول عملية المسح الميداني بالمنظمة الاخ /جلال حمود الصيري  وفريق السلطة المحلية حيث تم إستكمال عملية تنفيذ المسح الميداني للاسر الأشد فقرا والمتضررة  ًفي جميع  التجمعات السكانية لقرى ومحلات جميع عزل المديرية وحارات وضواحي مدينة رحاب مركز مديرية القفر من قبل فريق المنظمة الوطنية للعمل الانساني وفريق السلطة المحلية

حيث تم إستهداف  مايقارب((2700)) سبعة وعشرون الف أسرة في عملية المسح الميداني

تضم أربعة عشر عزلة ماعدا عزلة بني ساوي التي سيتم إستكمال المسح بها خلال الايام القادمة والذي يهدف هذا المسح الميداني  ((من اجل ايجاد قاعدة بيانات حقيقية وواقعية لإنقاذ مديريةالقفر من الكارثة الانسانية التي تهددها))

فالشكر للاخ اللواء/عبدالواحد محمدصلاح

محافظ المحافظة على إعطائه لهذا الموضوع أولوية وأهمية كبيرة

والشكر موصول للاخ الشيخ عبدالحميد الشاهري وكيل اول محافظة إب على كل الجهود التي بذلها بالاشراف والمتابعة هو والاستاذة الاخت/سندس العطاب والاخ الاستاذ /جلال الصيري والاخ الاستاذ / نبيل مالك الرزامي والشيخ/ ماجد الارياني رئيس لجنة الإغاثة بالمديرية  والأخوة أعضاء لجنة الإغاثة بالمديرية والأخوة فريق السلطة المحلية متمثلاً بالاخ الشيخ/ محمد ناصر الحكمي رئيس وحدة الإغاثة بالمديرية

و الاخ/محمد علي أحمد قائد . الأمين العام لوحدة الإغاثة بالمديرية

من اجل إنجاح عملية المسح الميداني

وإجتياز كأفة الصعوبات والمعوقات وإنجاز المهمات المتعلقة بهذا المسح الميداني في ظل هذه الظروف التي تعيشها المديرية والوطن بشكل عام .

فلنساهم جميعاً لرد الجميل لهذه المديرية التي ضحت من اجل هذا الوطن في كل ربوع الوطن وضحت بخيرة رجالها وشبابها فكلنا معاً لإنقاذ القفر من الكارثة الإنسانية التي تهددها والمأساءة التي تعيشها حالياً.