التخطي إلى المحتوى
رجل الأعمال عبدالواحد المليكي يُعيد لحديقة التعاون بتعز رونقها

رجل الأعمال عبدالواحد المليكي يُعيد لحديقة التعاون بتعز رونقها .

تعز :سمير السامعي

ايام قليلةً تفصلنا عن الذكرى الأولى لإستهداف العدوان السعودي الغاشم لحديقة التعاون بتعز والذي احدث فيها دماراً كبيراً وحرم اطفال تعز من اللعب واللهو في الحديقة التي أنشئت قبل مايقرب من الثلاثين عاماً.

الحديقة التي عانت وضعاً مؤلماً على مدار السنوات الماضية ستتنفس الصُعداء اخيراً ،فأبناء الوطن الأبطال من رجال المال والأعمال والمستثمرين لايزالون في الوجود.

المُستثمر عبدالواحد المليكي ،سخّر امواله لخدمة المدينة وابنائها وهاهو يُعيد حديقة التعاون الى رونقها ،فمسبح الحديقة الأولومبي المتعثر مند ثماني سنوات ،اعاد المليكي صيانته وترميمه بجميع مرافقة ليكون مسبحاً اولمبياً بمواصفات دولية ،يمكنة من استضافة ابناء تعز وبطولات السباحة المحلية والعربية والدولية.

الى جانب اعادة ترميم مادمرتة غارات العدوان في مرافق الحديقة ، وإصلاح المولد الكهربائي والشبكة الكهربائية التي اتلفتها غارات الحقد السعودية.

ولم ينسى المستثمر عبدالواحد المليكي ان يدعم عمال الحديقة وطاقم حراستها بالمبالغ المالية التي ساعدتهم على مواجهة ظروف الحياة.

العمل على اعادة تأهيل حديقة التعاون بالحوبان يجري على قدم وساق ، في سبيل إعادة البسمة لأطفال تعز ،التي حاول العدوان السعودي ان يُمحيها من وجوههم ،وسيكون الأفتتاح الكبير قريباً والذي يُعتبر نصراً لتعز ولأبنائها صغاراً وكباراً.

فالشكر موصولاً لرجل الأعمال الشاب عبدالواحد المليكي والذي اجتهد واخلص ليس من اجل المكسب المادي وحسب ،بل من اجل تعز وابنائها الذين عانوا كثيراً بسبب العدوان ومرتزقته.