التخطي إلى المحتوى
رائد السلام المهندس هشام شرف يُعرب عن ترحيب بلادنا برسالة اعضاء الكونجرس التي تحث على استخدام الدبلوماسية الأمريكية في رفع الحظر عن ميناء الحديدة

رائد السلام المهندس هشام شرف يُعرب عن ترحيب بلادنا برسالة اعضاء الكونجرس التي تحث على استخدام الدبلوماسية الأمريكية في رفع الحظر عن ميناء الحديدة.

 

أعرب رائد السلام المهندس/ هشام شرف عبد الله، وزير الخارجية ، عن ترحيب الجمهورية اليمنية بالرسالة التي وجهها  53 عضواً من اعضاء الكونجرس الامريكي إلى السيد/ ريكس تيلرسون، وزير  الخارجية الامريكي، بتاريخ 9 مارس 2017 ،والمتضمنه حثه على استخدم كل الادوات الدبلوماسية الامريكية للمساعدة في فتح ميناء الحديدة امام المنظمات الانسانية الدولية حتى يتسنى لها استيراد الغذاء والوقود والدواء إلى المناطق الشماليه في اليمن لانقاذ حياة مئات الالاف من الاطفال الذين يواجهون المجاعه بسبب العدوان السعودي وحلفاؤه.

 

و اشاد الوزير شرف بالحقائق التى وردت في الرسالة بأن الغارات الجوية من قبل التحالف بقيادة السعودية على الحديدة يجعل من المستحيل عملياً على المنظمات الانسانية تقديم الامدادات، و ان طلب التحالف من المنظمات الانسانية إعاده توجيه سفنها إلى عدن سيكون صعباً من الناحية اللوجستية بالنظر إلى الوضع الامني غير المستقر، فضلاً عن اضطرار الشاحنات للمرور عبر ما لايقل عن مائة نقطه تفتيش حتى تصل من عدن إلى شمال اليمن.

 

واكد الوزير شرف على ما ورد في رسالة اعضاء الكونجرس بشأن ضرورة حث الاطراف المتحاربة على  العودة إلى طاولة المفاوضات على اعتبار أن الحل النهائي يجب أن يكون دبلوماسياً، على أن تتحرك الولايات المتحدة في الوقت الراهن بشكل عاجل لتفادي وقوع مجاعة،وتوظيف نفوذها لدى دول التحالف لضمان دخول السلع الانسانية إلى ميناء الحديدة.

 

واشار الوزير شرف إلى أن دول التحالف لم تكتف باستهداف ميناء الحديدة ومنع دخول السفن إليه بل انها ذهبت ابعد من ذلك باعلانها الحديدة والشريط الساحلي على البحر الأحمر منطقة عسكرية الأمر الذي سيكون له نتائج كارثية على الشعب اليمني على اعتبار أن ميناء الحديدة هو المنفذ الوحيد المتبقي لدخول المواد الانسانية.

 

هذا وقد دعا وزير الخارجية برلمانات العالم إلى توضيح حقيقة ما يجري في اليمن من عدوان وحرب ظالمه وجرائم ضد الشعب اليمني وحث حكوماتها على الضغط على دول تحالف العدوان وعلى رأسها السعودية لإنهاء العدوان، ورفع الحصار المفروض على اليمن،والتوقف عن دعم الارهاب، والتدخل في الشؤون الداخلية اليمنية.