التخطي إلى المحتوى
العميد منصور المياسي مدير امن تعز ، حرص على مرافقة مسيرة الوفاء للشيخ سنان على الرغم من تحليق طيران العدوان

العميد منصور المياسي مدير امن تعز ، حرص على مرافقة مسيرة الوفاء للشيخ سنان على الرغم من تحليق طيران العدوان.

 

سمير السامعي

 

صباح يومنا هذا السبت ، امتطينا صهوة العز للوصول صوب مديرية مقبنة  بمحافظة تعز للمشاركة في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي شارك فيها جمع غفير من احرار وشرفاء وابناء محافظة تعز ووفاءً لشهيد الوطن  المجاهد الشيخ محمد هائل سنان مدير مديرية مقبنة والذي استهدفته مقاتلان العدوان السعودي الغاشم.

لم نتحرك لوحدنا ، بل تحركت معنا قوة امنية بقيادة الرجل الصلب والقائد الجسور العميد منصور المياسي مدير امن تعز ، والذي ابى الا ان يكون معنا غير ابهاً بطيران العدوان السعودي الذي يحلق في اجواء بلادنا.

بشاشة وابتسامة لم تفارق وجه العميد المياسي وبحزم وقوة يوجه افرادة لتأمين الموكب الذي يُقل شرفاء تعز للمشاركة في اللقاء الجماهيري ،الألتزام والثقافة القرأنية تتجسد في شخصة الكريم فهو من يتقدم الموكب غير مبالاً بأي مكروة قد يعترض المتوجهين لميدان الشرف والبطولة.

كان بمقدور العميد المياسي ان يبقى في مكتبه ويكلف الأفراد بحماية المتوجهين للمشاركة ، الا انه اصر على التواجد بنفسه في سبيل تأمين المشاركين ، وتجشم الكثير من العناء ليس من اجل مالاً او منصب ،ولكن من اجل انجاح المسيرة والحفاظ على المشاركين فيها مُجسداً عظمة القائد الحق الذي يستعد لتقديم روحة ثمناً في سبيل الوطن كما عهدناه دائماً.

غارات العدوان استهدفت المسيرة وكانت للعميد منصور المياسي وقفات جادة مع الموقف الصعب وحافظ على رباطة جأشه وتهدئة المواطنين ومؤازرتهم واستمر في الحفاظ على سلامة المشاركين واسعاف الجرحى حتى وصولهم الى مدينة تعز.

نحن هنا لانمتدح العميد المياسي وحسب بل ننقل حقيقة ماجرى فالدور البارز الذي قام به العميد المياسي لابد ان يكون درساً للأجيال القادمة ، ليتعلموا منه حب الأوطان وبذل الغالي والنفيس من اجلها ، وندعوا السلطة المحلية بالمحافطة للوقوف الى جانب العميد منصور المياسي تقديراً للجهود الكبيرة التي يبذلها من اجل الوطن والمواطن ،ومأثر العميد المياسي كثيرة وبالأمكان التعرف عليها عن طريق المواطنين الذين يقدم لهم خدمات جليلة للأنتصار لمظلوميتهم وانصافهم .