التخطي إلى المحتوى
رائد السلام المهندس هشام شرف يعقد اجتماعاً مع السفراء ورؤساء الدوائر بوزارة الخارجية لمناقشة وضع الوزارة وانجازاتها رغم استمرار الحصار والعدوان

رائد السلام المهندس هشام شرف يعقد اجتماعاً مع السفراء ورؤساء الدوائر بوزارة الخارجية لمناقشة وضع الوزارة وانجازاتها رغم استمرار الحصار والعدوان.

 

عُقد بوزارة الخارجية اليوم لقاءاً موسعاً ضم العديد من السفراء ورؤساء الدوائر بالوزارة ، والذي ناقش وضع وزارة الخارجية رغم استمرار الحصار والعدوان ، والانجازات التي حققتها رغم الحملة الممنهجة من قبل العدوان .

الأجتماع تطرق الى مهام الوزارة في مقاومة العدوان ومتابعة المبادرات الدولية تجاه اليمن ، والتعامل معها في اطار المصلحة العليا للوطن ، الى جانب اتصالها بالعديد من المنظمات الدولية في سبيل دحض الشائعات والمغالطات التي يبثها العدوان.

وفي الاجتماع اكد رائد السلام المهندس هشام شرف عبدالله وزير الخارجية ، أن التهديدات التي يحاول العدوان أن يؤثر بها على البلاد والمتمثلة في إغلاق ميناء الحديدة ومطار صنعاء ، لن تثني الدولة والجيش واللجان الشعبية عن مقاومة العدوان في مختلف محافظات الجمهورية ، وشدد وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني على أهمية الأنتباه لمختلف أساليب العدوان ، وأن يعمل الجميع على مقاومته وخاصة الدبلوماسيين ، الذين لازالوا يعملون لصالح الوطن .

واشار رائد السلام المهندس هشام شرف ، الى أن أي تفاوض لن يتم الا بتحقيق السلام الشامل والمنصف لليمنيين ، وأنه من سابع المستحيلات أن يتخلى اليمنيون عن أسلحتهم ، خاصة بعد العدوان الذي أثبت لليمنيين أهمية السلاح لمقاومة أطماع دول العدوان في اليمن ، وأهمية أن يكون لأي دولة سلاح وجيش قوي يحمي سيادتها واستقلالها.

وكشف معاليه ، عن الجهود التي تقوم بها حكومة الإنقاذ الوطني في سبيل توفير المرتبات والحفاظ على العملة دون المزيد من التدهور ، رغم نقل البنك المركزي الى عدن ، والذي سعى العدوان من خلاله لمحاصرة واستهداف الاقتصاد الوطني.