التخطي إلى المحتوى
وفد حوثي إلى السعودية | هل هناك توافق حوثي سعودي للإطاحة بصالح ووقف الحرب ؟
مجاميع من اللجان الشعبية

تناولت العديد من المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي ان مصادر سعودية صرحت  بأن وفدا من أنصار الله يتكون من كبار مشائخ وضباط دخلو الى المملكة عبر منفذ «علب»، مشيرة الى ان «سلطات المملكة وفرت لهم الحماية خلال رحلتهم». وفيما أكدت المصادر ان، الوفد كان برفقته جندي سعودي أسير ، وقد نقل القيادي حسن زيد عن عضو المجلس السياسي عبد الملك العجري قوله: « وفود من اللجان الشعبية والجيش تعبر الحدود ومفاوضات مباشرة وساخنة » .

وقال «يبدو ان هناك فرصة في التوصل إلى أرضية مشتركة في المحادثات الجارية، وأن هذه الأرضية سوف تأتي على حساب استبعاد بعض الشخصيات اليمنية عن واجهة السياسة ( بالإشارة للزعيم علي عبد الله صالح الرئيس الاسبق للجمهورية اليمنية رئيس جزب المؤتمر الشعبي العام.

وأشارت الى ان «الحوثيون والسعوديون يشتركون في رغبتهم في تنحية صالح عن السياسة إما عبر مصير بن علي تونس (النفي) أو مصير قذافي ليبيا (الإعدام)، فهناك بذورا متوفرة لهدنة بين الحوثيين والسعوديين تتم خلالها الإطاحة بصالح ككبش فداء».

ياتي هذا في وقت تشهد فيه المناطق الحدودية هدوءًا غير مسبوق، رغم ضراوة المعارك التي شهدتها بين الجيش واللجان الشعبية  من جهة والجيش السعودي من جهة أخرى.

ولكن وفي حقيقة الأمر لا يبدوا هذا الكلام منطقيا بالنظر إلى آخر تظاهرة حاشدة مليونية جمعت انصار الله وحزب المؤتمر الشعبي العالم في ميدان السبعين تدشين لما اسموه بالعام الثالث من الصمود في وجه العدوان السعودي الامريكي ولم يصدر أي تصريح رسمي من أي من كل هذه الجهات حول ما اذا كان هناك مفاوضات سرية بين الحوثيين انصار الله والسعوديين وماهي نسبة مشاركة حزب المؤتمر الشعبي العام فيها ولم يتسنى لشبكة ماكس نيوز معرفة ما اذا كانت التصريحات الصادرة عن حسن زيد التي نقلها عن عضو المجلس السياسي العجري كما جاء في أحد المواقع الاخبارية التابع لحزب الإخوان المسلمين في اليمن ( المعروف ب حزب الإصلاح ).