التخطي إلى المحتوى
المجلس السياسي لتنسيق الاحزاب ينظم وقفة احتجاجية في الذكرى الثانيه لمجزرة العدوان بحق المدنيين الابرياء بحي باب الضورين بمدينة يريم

المجلس السياسي لتنسيق الاحزاب ينظم وقفة احتجاجية في الذكرى الثانيه لمجزرة العدوان بحق المدنيين الابرياء بحي باب الضورين بمدينة يريم.

يريم : سمير المصقري 

 

تزامنا مع مرور العام الثاني تواليا علﯥ استهداف العدوان السعودي بحق الابرياء المدنيين الساكنيين في منازلهم في حي باب الضورين بمدينه يريم  نظم  اليوم المجلس السياسي لتنسيق الاحزاب ومنظمات المجتمع  وقفه احتجاجيه ومعرضا للصور في موقع الحادثه  الذي تم استهدافه حيث شن العدوان   غارات همجيه علﯥ باب الضورين مستهدفا الاحياء السكنيه وايضا غارات مماثله علﯥ محطات الوقود في منطقه كتاب وناقلات النفط والغذاء مخلفا خمسون مابين شهيدا وجريح  نساء واطفال من المدنيين .

 

واكد الشيخ زياد حمله رئيس المجلس الاعلي السياسي لتنسيق الاحزاب السياسيه ومنظمات المجتمع المدني فرع يريم خلال مشاركته في الوقفه الاحتجاجيه موكدا بان الاحتفاء بهذا الفعاليه ليس لتجديد الالام والاحزان وانما صمودا وتحديا للعدوان ومرتزقته واذياله في الداخل والخارج مباركين لرجال الجيش واللجان الشعبيه والقوه الصاروخيه الذي يصدرون اروح الملاحم والتضحيات ضد العدو السعودي في مختلف الجبهات وماوراء الحدود.

 

وتحدث الاستاذ علي طامع رئيس جمعيه جمانه الانسانيه خلال مشاركته قائلا بان مجزره الضورين من ابشع المجازر بحق المدنيين  ونفذها العدوان السعودي خامس ايام العدوان عل اليمن وتعتبر تلك الجريمه هي الثانيه بعد المجزره الاولي في بني حوات حي المطار في اول ايام العدوان.

 

المشاركين في الوقفه من  اهالي الشهداء  وسلطه محليه وشباب وناشطين ومثقفين وتربويين ومواطنيين جددوا عزمهم ودعمهم بالمال والرجال لرفد الجبهات لينعم اليمن امنا ومستقرا.