الرئيسية » مقالات وتحليلات » الناشط السياسي والكاتب الصحفي محمد حسن الوقيدي يكتب : (تهامه ، ستلتهم كل الغزاة والعمالة)

الناشط السياسي والكاتب الصحفي محمد حسن الوقيدي يكتب : (تهامه ، ستلتهم كل الغزاة والعمالة)

الناشط السياسي والكاتب الصحفي محمد حسن الوقيدي يكتب : (تهامه ، ستلتهم كل الغزاة والعمالة).

 

(تهامه ، ستلتهم كل الغزاة والعمالة)

 

محمد حسن الوقيدي

بعد عامين من الصمود الاسطوري لابناء  اليمن عامه وابناء محافظة الحديدة خاصة ، وفي بداية العام الثالث من العدوان على اليمن من قبل دول تحالف العدوان السعودي الامريكي ،  واستخدامهم كافة انواع الاسلحة الحديثة والمحرمة دوليا ، واحتلالهم للمحافظات الجنوبية ، بسبب خيانة البعض واستلامهم المبالغ المالية.

باعوا ضمائرهم وباعوا عزتهم ليكونوا محتلين ومستعمرين ، فأستجابوا لخيانة هادي  فدخل المحتل بقوات امريكية كبرى وبمسميات مختلفة كالبلاك ووتر والجنجويج ، وبكامل الدعم اللوجستي من الكيان الصهيوني ، لكنهم وعلى الرغم من الخيانة لاقو مصيرهم وعادوا في توابيت ، رغم التسهيلات من مرتزقة العدوان وقوات هادي .

 

وهاهم اليوم يوجهون التهديدات لاحتلال ميناء الحديدة والسواحل الغربية للوطن ، لكن تهامة ستلتهمكم ، تهامه سكانها فقراء ، لكنهم احرار

تهامة منبع العلم والعلماء ، واحفاد الانصار .

تهامة لاتقبل الذل والإهانة

تهامه تعرف بالشهامة والأمانة

تهامه لا تقبل الخائن والمرتزق والعمالة وعلى الجميع ان يقولوا للسعودي أمانة

ان ارض اليمن لن تقبل اصحاب اللحى والعمامة

ارض اليمن طاهرة من اهل الرجس والأوثان جد السعودي الإمامة

يا احفاد يهود بنو قريضة

ماهمنا تحالفكم مع امريكا واسرائيل وتأتوا بالقوى مترادفة

ماهمنا  سلمان وابنه والطوائر فوقنا كالصاعقة

ما دام واحنا ندافع وقوة الله معنا حامية

كتاب الله دستورنا ، وسنة النبي منهجنا  واجدادنا انصار النبي قد جسدوا فينا الشجاعة

نقاتل العدوان في كل الميادين والجبال العالية

الجيش في الميدان وكل جبهات القتال يسحقوا اوكار العدوا في زحفهم باقوى واحدث سلاح ، لكنهم يجروا اذيال الهزائم متتالية

اقول لهم تهامة ليست عدن ولو تأتوا بقوات العالم ، ستلتهمكم تهامة

وابناء اليمن إليها متوافدة

ستموتون وسط البحر في كل قارب وبارجة

وبا تسقط طوائركم .وتتفجر ونجعل لون البحر احمر من دمكم بأذن الله

فنحن اولو قوة وألو بأس شديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*