الرئيسية » أخبار اليمن » رائد السلام المهندس هشام شرف عبدالله ، يطالب مجلس الأمن بألغاء عقوباته المفروضة على عدد من القيادات اليمنية

رائد السلام المهندس هشام شرف عبدالله ، يطالب مجلس الأمن بألغاء عقوباته المفروضة على عدد من القيادات اليمنية

رائد السلام المهندس هشام شرف عبدالله ، يطالب مجلس الأمن بألغاء عقوباته المفروضة على عدد من القيادات اليمنية .

 

التقى رائد السلام المهندس هشام شرف وزير الخارجية ، المنسق المقيم للأمم المتحدة بصنعاء جيمي ماكجولدرك، وسلمه رسالة مشتركة عاجلة موجهة لكل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس وأعضاء مجلس الأمن، تضمنت دحض للمزاعم السعودية – الأمريكية والتصعيد  الذي تمارسه دول العدوان على الساحل الغربي للجمهورية اليمنية وإعلانهم محافظة الحديدة منطقة عسكرية، بما في ذلك ميناء الحديدة، الذي يُعد الشريان الرئيس لدخول المواد الغذائية والعلاجية لما يقارب 80 % من الشعب اليمني، وكذا منفذ دخول المساعدات الإنسانية للمنظمات الدولية الإنسانيةالعاملة في اليمن.

 

واكدت الرسالة أن أي استهداف  للميناء سيؤدي إلى تفاقم الكارثة الإنسانية التي تعيشها البلاد، وقد تدخل البلاد في مجاعة وشيكة كنتيجة للحصار الخانق المفروض على الشعب اليمني.

 

كما اكد رائد السلام ان هذا يمثل نية مبيتة لارتكاب جريمة إبادة جماعية بحق شعب باكمله ، خصوصا مع علم مجلس الامن أن السفن التي تصل إلى ميناء الحديدة تخضع إلى إجراءات آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش، علاوة على ما تمارسه قوات العدوان السعودي من تشديد الخناق على كافة السفن الواصلة إلى الميناء.

 

وأوضح وزير الخارجية في رسالته أن الأعمال العسكرية غير المسؤولة لتحالف العدوان السعودي ستُشكل دون أدنى شك تهديد لسلامة الملاحة البحرية الدولية في منطقة جنوب البحر الأحمر وباب المندب، وما يُشكله ذلك من تهديداً مباشراً للسلم والأمن الدوليين.

 

وحذر الوزير هشام شرف من أن استهداف تحالف العدوان السعودي للمدنيين العزل على امتداد الشريط الساحلي الغربي لليمن، يُعد انتهاك واضح وصارخ لكافة المواثيق والأعراف الدولية والإنسانية، وبالأخص القانون الإنساني الدولي.

 

كما اوضح وزير الخارجيه زيف وكذب ادعاءات تحالف العدوان السعودي الاماراتي بالإضافه الى الجانب الامريكي بشأن عمليات تهريب اسلحة ايرانيه الى اليمن وطالب مجلس الأمن بإطلاع كل الاعضاء على ذلك ومطالبة الولايات المتحدة بإثبات تلك الادعاءات إن كانت تستطيع والتوقف عن نشر مثل تلك الشائعات والتي تعطي مبررا للعدوان لإرتكاب جرائمه بحق كل مواطني الجمهوريه اليمنيه.

 

كما تناولت الرسالة استمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي ، وما يشكله من حرمان ومضايقات للمواطنين اليمنيين في المناطق غير المحتله، في انتهاك واضح لحق المواطن اليمني في حرية السفر والتحرك باعتبار ذلك جزء أساسي من حقوق الإنسان.

 

وكشفت رسالة وزير الخارجية ان محاولات نظام الرياض التأثير على الرأي العام العالمي وتضليله بأن ما يحدث في اليمن هو اقتتال وحرب أهلية ماهو الا محض إفتراء وكذب، وأن ماقام به محمد بن سلمان، ولي ولي العهد السعودي مؤخرا، باستدعاء  من سماهم  مشائخ ووجهاء اليمن  في وسائل إعلام العدوان ،ماهو الا تزييف للواقع كون أولئك لا يمثلون الشعب اليمني، وانما هم أمراء حرب يأتمرون بما يمليه عليهم الديوان الملكي السعودي ويحاربون إخوانهم نيابة عن العدوان .

 

وطالب الوزير هشام شرف في رسالته الأمين العام ومجلس الأمن الإضطلاع بمسؤوليتهم وفقاً لمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة  وولاية مجلس الامن الدولي، والعمل على وقف العمليات العسكرية لتحالف العدوان السعودي على الجمهورية اليمنية ورفع الحصار الشامل وانسحاب كل القوات الأجنبية  وتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة في انتهاكات تحالف العدوان السعودي والجرائم التي يرتكبها بشكل دائم ، على الا تكون منبثقة عن لجنة مجلس الأمن المنشأة بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2140 أو فريق خبرائها  وكذا سرعة إرسال بعثة تقصي حقائق مشتركة خلال الفترة مكونة  من أعضاء مجلس الأمن والأمانة العامة للأمم المتحدة للإطلاع على ما يقوم به تحالف العدوان السعودي من جرائم ، وبالأخص على الشريط الساحلي لليمن على البحر الأحمر  والتأكيد على أهمية  إصدار قرار من مجلس الأمن يوقف العدوان ويرفع الحصار الشامل، ويُهيى الظروف لاستئناف العملية السياسية من خلال توفير مناخات مناسبة ومنها الغاء العقوبات على عدد من القيادات  اليمنية، نظرا لانتفاء الظروف التي تم إقرارها فيها، ولكون استمرار هذه العقوبات يشكل حجر عثرة أمام أي تسوية سياسية قادمة.

 

وفي ختام الرسالة أكد وزير الخارجية على الموقف الواضح للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الانقاذ الوطني بالدعوة الى السلام العادل والمُشرف للشعب اليمني، والترحيب باستمرار المساعي الحميدة للأمين العام للأمم المتحدة لوقف العدوان العسكري، والضغط بإتجاه إجراء حوار يمني – سعودي بالتوازي مع الحوار اليمني – اليمني وصولا إلى تسوية سياسية سلمية تنهي العدوان وتوقف نزيف الدم اليمني.

 

سبأ

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*