التخطي إلى المحتوى
حزب الرابطة اليمنية يستنكر استمرار جرائم العدوان بحق الشعب اليمني

اصدر حزب الرابطة اليمنية بامانة العاصمة بياناً صحفياً عبر عن استنكار الحزب وقواعدة للجرائم التي يرتكبها العدوان السعودي بحق اليمن.

والتي كان أخرها جريمة استهداف القاعة الكبرى في الثامن من اكتوبر الجاري والتي خلفت مئات الشهداء والجرحى وقد حصلت شبكة ماكس نيوز على نسخة منه واليكم نص البيان
في تمادٍ وارعان وسقوط أخلاقي تجاهل كل قيم الشرف والإنسانية أقدم العدوان السعودي الأمريكي على ارتكاب مجزرة جديدة مروعة باستهدافه صالة عزاء لآل الرويشان بالعاصمة صنعاء.. ليأتي استهدف الطيران لصالة العزاء(الصالة الكبري) والمكتضة بمقدمي العزاء باربع غارات متتالية ‘ ليؤكد حماقة واستخفاف العدو المجرم الملطخة يده بالدم اليمني وبكل القيم والأعراف والقوانين الإنسانية.
مئات الشهداء والجرحى هم الحصيلة الأولية لهذه المجزرة والفعلة الشنيعة لمجرمي النظام السعودي ومن تحالف معهم’ هذا العدوان الذي ماانفك يستهدف الآمنين والمدنيين والأطفال والنساء ‘ ويضيف كل يوم رصيد دموي جديد إلى جرائمه ألتي لن ينساها اليمنيون لآلاف السنين ‘ وهو كعادته متعطش للمزيد والمزيد من الدماء’ يستهدف الآمنين ويستهدف المسعفين ولا يراعي حرمة مكان ولاقداسة مسجد ولاحق جوار. أما الدين الإسلامي الحنيف فهو من فعلهم براء ولايمكن لمن يرتكب مثل هذه المجازر أن يكون إلا منعدم الشعور والضمير مفلس الأخلاق والقيم.

إننا في احزاب التحالف الوطني الديمقراطي إذ نعزي أنفسنا و شعبنا اليمني المجاهد والصامد وأسر الشهداء الذين قضوا في هذه المجزرة وندعوا الله سبحانه وتعالى بأن يترحم على الشهداء وأن يشفي الجرحى والمصابين’و نطالب الضمير الإنساني ضمير الأحرار في كل دول العالم’ تلك المؤسسات والمنظمات المنضوية تحت مسميات الإنسانية والحقوقية’ أن يكون لهم موقف إنساني ضد مجرمي الحرب وقاتلي الانسانية ( نظام ال سعود وحلفائهم) وان يتبنوا هذه المجازر والابادة الجماعية بحق الشعب اليمني بالتحقيق المحايد والشفاف أمام المحاكم الدولية’ وان تتحمل الدول ألتي لاتزال تمد المتغطرس السعودي بالأسلحة وآلة الإبادة مسؤوليتها الإنسانية والأخلاقية من هذه الجرائم والمجازر.
كما نطالب المجلس السياسي الاعلى والمنظمات المحلية القانونية والحقوقية بالتوثيق لهذه المجازر ومخاطبة المجتمع الدولي الذي ظل ساكتاً تجاه مايحدث لليمنيين على مدى عام وثمانية اشهر’ لوقف العدوان وفك الحصار والاعتراف بحقنا في الحياة الكريمة على أرضنا وترابنا الوطني.

ولعلنا من خلال هذا المرور الذي يأتي في الذكرى الـ 53لثـورة ١٤ أكتوبر كانت وستبقى ملهمة لأبناء شعبنا الأحرار الشرفاء وهم يواجهون العدوان ويتصدون للغزاة والمستعمرين الجدد من أجل أن يعيشوا وأجيالهم القادمة أعزاء كرماء في يمن موحد مستقل ومستقر ومزدهر.

ولا يسعنا في الاخير الا أن أشير الى هذه الدماء اليمنية الزكية الطاهرة التي يسفكها نظام وأدوات بني سعود الاجرامية انما هي الوقود التي ستحرق عرشهم بإذن الله .

ماجد اسماعيل الحسني
رئيس حزب الرابطة اليمنية بامانة العاصمة
ممثل لاحزاب التحالف الوطني الديمقراطي بأمانة العاصمة صنعاء