الرئيسية » أخبار اليمن » اختتام دورة تدريبية في الأسعافات الأولية والتي نظمتها جمعية الهلال الأحمر اليمني بالتعاون من الصليب الأحمر الدولي

اختتام دورة تدريبية في الأسعافات الأولية والتي نظمتها جمعية الهلال الأحمر اليمني بالتعاون من الصليب الأحمر الدولي

اختتام دورة تدريبية في الأسعافات الأولية والتي نظمتها جمعية الهلال الأحمر اليمني بالتعاون من الصليب الأحمر الدولي.

 

 

صنعاء : يحيى الحبابي

 

 

اُختتمت بالعاصمة صنعاء الدورة التدريبية الخاصة بالإسعافات الاولية والتعامل مع الأصابات اثناء النزاعات المسلحة ، والتي نظمتها على مدى يومين جمعية “الهلال الأحمر اليمني ” بدعم من الصليب الاحمر الدولي ، وبمشاركة نحو 20 متدرباً.

 

وهدفت الدورة إلى تعريف المشاركين إلى أحدث ما توصلت إليه اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، من أساليب وطرق عملية في مجال الإسعافات الأولية أثناء الحوادث الطارئة والحروب والإصابات العارضة والحروق ، والصدمات والكسور والنزيف والغرق ، وحالات التسمم والأختناق ، وغيرها من المواضيع ذات الصلة.

 

وفي حفل الاختتام أشار منسق الدورة محمود الجعدبي في تصريح لشبكة (ماكس نيوز) ، إلى أهمية إقامة مثل هذه الدورات التي تهدف إلى تأهيل وتدريب الكوادر الشبابية في جانب الإسعافات الأولية والاهتمام بالإنسان لما تمثله الاسعاف من أهمية في انقاذ المصابين.

 

وقال الجعدبي: أن المشاركين في الدورة اكتسبوا مهارات التعامل مع اية اصابات قد يتعرض لها من حولهم على مستوى الاسرة او الحي الذين يعيشون فيه أو أي ظرف طارئ قد يحدث امامهم.

 

وعن المتدربين اشاد الأخ محمد الحمادي  في تصريح لشبكة (ماكس نيوز) ، بجهود جمعية الهلال الأحمر اليمني في إقامة مثل هذه الدورة والتي من خلالها تعرف المشاركين على أهمية الاسعافات الأولية في حياة الإنسان ، وكيفية التعامل مع الحوادث الطارئة والإصابات المختلفة وغيرها من المواضيع الأخرى التي استفاد منها الجميع ، مثمنا الجهود الذي بذلت من قبل المدربين في ايصال تلك المعلومات إلى المشاركين .

وشدد الحمادي على اهمية نشر دورات الأسعافات الإولية في اوساط المجتمع وربات المنازل ، في سبيل تعريفهم على طُرق الأسعاف الصحيحة ، ليستطيعوا اسعاف اقاربهم او الأشخاص الذين يتعرضون للحوادث دون اصابتهم بعاهات او افقادهم للحياة نتيجة الأسعاف الخاطى ، وعدم وجود وعي صحياً لديهم.

 

وفي الختام تم توزيع شهادات المشاركة على المشاركين في الدورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*