الرئيسية » أخبار اليمن » #عاجل : المناضل اللوء الركن خالد ابوبكر باراس يكشف معلومات خطيرة حول مؤتمر حضرموت الجامع (حصري)

#عاجل : المناضل اللوء الركن خالد ابوبكر باراس يكشف معلومات خطيرة حول مؤتمر حضرموت الجامع (حصري)

#عاجل : المناضل اللوء الركن خالد ابوبكر باراس يكشف معلومات خطيرة حول مؤتمر حضرموت الجامع (حصري).

اكد اللواء الركن خالد ابو بكر باراس رئيس مكون الحراك المشارك في مؤتمر الحوار الوطني الموقع على اتفاق السلم والشراكة ، ان مؤتمر حضرموت الجامع يُعتبر امر طبيعي.

اللواء باراس في حديث حصري لشبكة (ماكس نيوز) اعرب عن شعوره بالأطمئنان عندما اطلع على بيان المؤتمر ، الذي لم يرى فيه اي دعوه للأنفصال.

وقال اللواء باراس ان الحضارم اثبتوا من قبل واليوم ايضاً ، طبيعة من خصوصيات ابناء حضرموت كالتريث والهدوء والتفكير وعدم الانجرار وراء العواطف والتشنج والتوتر في كل مايتعاملوا معه في شؤون بلادهم ، وبخاصة في الأزمات كهذه الأزمة التي يمر بها الوطن والمتمثلة في العدوان والأحتلال.

اللواء الركن خالد باراس اكد ان نفس اللغط الذي حصل اليوم مع مؤتمر حضرموت الجامع ، حصل سابقاً في نهاية ديسمبر 1993 ، حيث ترأس اللواء باراس حينها لقاء ابناء حضرموت ، والذي حضره ثلاثة الاف من ابناء وقبائل حضرموت ، وطَالبَ بيان اللقاء حينها بحكم محلي واسع الصلاحيات ، وكانت ردة اافعل في صنعاء حينها انها مقدمة انفصال ،
ولكن عندما تواصلنا مع الرئيس الأسبق الزعيم علي عبدالله صالح ، واوضحنا له اننا نريد حكم محلي واسع الصلاحيات ، رحب بالفكرة وشارك في اللقاء حينها المؤتمر الشعبي العام وحزب الأصلاح
بعدها انتقلت الأزمة الى الصدامات العسكرية وحرب صيف 94 والتي ادت الى تجميد اللقاء.

واوضح اللواء باراس ، انه وفي ظل وجود احتلال اجنبي فليس من المعقول ان نطلب من من يدير شؤون حضرموت المستحيل ، فهناك حدود لما يمكن ان يقدمه ابناء المحافظه ، ونحن نعرف شرفاء في حضرموت وبخاصة المحافظ اللواء احمد سعيد بن بريك ، وهو شخصية وطنية عسكرية سياسية معروفة ، ولانستطيع ان نشّطبَ على اي شخص لاينفذ مانريده وهم خارج اطار الوضع.

وقال اللواء باراس “يكفي ابناء حضرموت انهم تصرفوا بعقلانية في هذه الظروف الصعبة ، وهناك وطنيين في حضرموت يعملون على انتزاع مايمكنهم انتزاعه من الاحتلال . فأنا انصحهم الان بناء على هذا الواقع وتعقيداته وتداعيات العدوان وهمجيته واطلب من الاخوه في مؤتمر حضرموت الجامع او خارجه ان نكون منطقيين في مانطلبه ، وابعاد المشاريع التي تتعلق بمستقبل الاجيال ولانتحدث عنها ونتركها لمن يمثل الشعب تمثيل حقيقي ، بعد ان ننتصر على العدوان وتُجرى الانتخابات المحلية والبرلمانية ، ويظهروا ممثلي المحافظه المنتخبين.

اللواء باراس اكد انه ينبغي على ابناء حضرموت ان يتركوا جانباً كل ماهو مختلف عليه وبخاصه مايتعلق بمستقبل الاجيال ، بأي حق نحكم على الاجيال القادمه عندما نطرح مشاريع كا انفصال حضرموت وبقاء حضرموت مع اليمن وغيرها ، وهذه الامور يحسمها من يمثل الشعب.

واوضح اللواء الركن خالد باراس عن وجود انقسامات كبيرة ، فلا مؤتمر حضرموت يمثل حضرموت والمعارضون له لايمثلونها ، وهناك من يتحدث عن الجنوب العربي الذي يعتبر مشروع الاحتلال البريطاني والذي نسفته ثورة 14 اكتوبر وهو مشروع عفى عليه الزمن ، ويكفي من ابناء حضرموت انهم عقلاء وليسوا متطرفين ، وانصحهم ان لايقفزوا فوق المراحل وان يتركوا ماهم مختلفين عليه الان لأنه سيُحل ، وعليهم ان يُحافظوا على امن واستقرار حضرموت وتأمين خدمات المواطنين
وفرض هيبة السلطة المحلية في المحافظه وادارتها ،
ولن اقول لهم اكثر من ذلك لأن ذلك غير ممكناً ، فأسواء مايضر مصالح الشعوب وحركاتها الوطنية ، ان يكون على رأسها قيادة ترفع شعارات هي نفسها تدرك انها لن تتحقق وهذه هي الكارثه ، لذا عليهم ان يحافظوا على وحدة حضرموت وامنها واستقرارها ووحدة ابنائها ، والذي لديه اي مشاريع يمكن ان تتم مناقشتها بهدوء ، ويجمعهم جميعاً مصلحة حضرموت وامنها واستقرارها.

واشار اللواء انه لابد من تكاتف الشعب اليمني في سبيل تحرير الاراضي المحتلة وليس على كل محافظة ان تتحرر نفسها ، وهي قضية لها الأولوية امام المجلس السياسي وحكومة الإنقاد ومجلس النواب ويجب ان يوضحوا موقفهم لكي يتبلور موقف يمني يعملوا به المواطنين.

وطالب اللواء باراس المجلس السياسي وحكومة الانقاذ ووسائل الإعلام وجميع المكونات السياسية . بأن لا يوزعوا الاتهامات جزافاً وعليهم ان يستمعوا للناس ويُساعدوا العقلاء على انتهاج النهج المعتدل المتوافق مع سياسات الجمهورية اليمنية والذي يتنافى مع اجندات العدوان .

وقال اللواء “نحن نحترم جهود الأخرين في حدود امكانياتهم ولانوزع الأتهامات على من يخالفنا او نطلب المستحيل من من لايقدر ان يقدم ذلك ، فتحرير الاراضي المحتلة واجب على الجميع ،
وليكن معلوم لدى الجميع ان الشعب هو الباقي وجميع التصرفات السيئة نقطه في بحر ، وسيحاكم الشعب من صفق للعدوان وجلبه لتدمير اليمن”.

وحول رفض بعض الحضارم الحاملين للجنسية السعودية للمشاركة في مؤتمر حضرموت الجامع لأنهم سعوديين ، تحدث اللواء باراس انه اذا كان يجب عليهم ان يتبنوا مصالح السعوديه في بلدهم ، فحري بهم ان لايعرقلوا مايقوم به اخرون ، وعندما عُرض على اللواء باراس ان يؤيد افكار التجار الحضارم المتجنسين اثناء فترة الحوار الوطني ، رفض هذه العروض ، وقيل حينها انه يغرد خارج السرب ، بينما اتضح الأن انهم هم من يغردوا خارج السرب لأنهم مقيدون بشروط ومطلوب منهم ان يدافعوا عن مصالح السعودية.

يُذكر ان اللواء الركن خالد ابو بكر باراس يُعد من الشخصيات الوطنية البارزة والمشهود لها بالنضال الكبير ، وهو من اول ثوار ثورة14اكتوبر ، الى جانب العديد من المواقف البطولية الوطنية التي تبناها منذ ستينيات القرن الماضي وحتى يومنا هذا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*