الرئيسية » أخبار اليمن » رائد السلام المهندس هشام شرف يُدين تصرفات “الصغار” الذين يتعمدون الأساءة للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الأنقاذ الوطني

رائد السلام المهندس هشام شرف يُدين تصرفات “الصغار” الذين يتعمدون الأساءة للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الأنقاذ الوطني

رائد السلام المهندس هشام شرف يُدين تصرفات “الصغار” الذين يتعمدون الأساءة للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الأنقاذ الوطني.
ادان رائد السلام المهندس هشام شرف وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ – المُكلف بمهام وزير التخطيط والتعاون الدولي ، التصرفات والتصريحات المسيئة بحق المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ الوطني والتي تخدم العدوان ويقوم بها “الصغار” ممن يستغلون مبدأ حرية الرأي والتعبير بشكل جارح، في شبكات التواصل الاجتماعي”.

 

وقال رائد السلام اثناء التقائه موظفي وزارة التخطيط والتعاون الدولي التي كُلفَ بمهامها مؤخراً الى جانب مهمته الرئيسية كوزير للخارجية: “كل المحاولات لإثارة الشارع مكشوفة، ونحن نتابعها ونقيم آثارها ونستغرب أن تصدر عن أخوة يعيشون بيننا ولايهتمون بمقاومة العدوان ، وإنما يهتمون بترصد أعمال وأفعال المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ ، بهدف واضح يتعلق بالمساس بجبهتنا الداخلية ، ولكننا نبشرهم بأنهم لن يحصدوا بإساءاتهم تلك للمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني ولشخص رئيس المجلس السياسي الأعلى ، إلا الخيبة والعار ، لأن صفّنا وتلاحمنا الوطني أعظم وأعمق مما يتخيل أولئك “الصغار”.
وأضاف رائد السلام : “لن نسمح بتهديد أمننا القومي وجبهتنا الداخلية تحت أي مبرر كان ، وعلى كل من يحاول أن يقوم بذلك تحت أي مسمى كان أن يراجع حساباته ويبحث عن عمل شريف ويتوقف عن خدمة أعداء اليمن والأمة وثوابتها ، فحرية الرأي لاتعني فوضى الرأي والسباب والشتم وتوجيه الاتهامات بدون اي ادلة”.

 

وبخصوص المهام الجديدة الملقاة على عاتقه ، اكد رائد السلام في تصريح لشبكة (ماكس نيوز) انه سيعمل من موقعه كوزيراً للخارجية ووزير للتخطيط والتعاون الدولي بالوكالة ، على إنجاح مهام الوزارتين والمواءمة بينهما واستعادة دور وزارة التخطيط التي تُعتبر الدينمو وقلب التنمية والاقتصاد الوطني ، رغم التحديات التي نُواجهها وعلى رأسها الحصار الخارجي .

 

وتمنى المهندس شرف من موظفي وزارة التخطيط ان يُعيدوا بناء وزارتهم والإهتمام بها لتعود لدورها الريادي ، ودعا جميع الموظفين في مختلف الوزارات خاصة والمواطن اليمني عامة لعدم الاستسلام لأي إحباط أو يأس مهما كلف الأمر .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*