الرئيسية » أخبار اليمن » حزب التقدم الوطني يدشن أولى أمسياته الرمضانية

حزب التقدم الوطني يدشن أولى أمسياته الرمضانية

حزب التقدم الوطني يدشن أولى أمسياته الرمضانية.

أقام حزب التقدم الوطني مساء امس بصنعاء أولى أمسياته الرمضانية تحت شعار ” اليمن فوق الجميع”.

وفي افتتاح الامسية أوضح رئيس حزب التقدم الوطني أحمد دارس أن هذه الامسية هي بداية انطلاق الحزب في الساحة اليمنية والهادف إلي تحقيق آمال وطموحات ابناء الوطن وبناء اليمن ارضاً وانساناً بعد انظمامة لمنظومة العمل السياسي وسيعمل بمستوى من الوعي والادراك والايمان بان الوطن يتسع للجميع خاصة بعد تسجيل اسمه وشعارة وتسليم كافة وثائقة للجنة شوؤن الاحزاب.

ودعا الي ضرورة تكاتف جهود كافة الاطراف السياسية والتكتلات والمنظمات للعمل من اجل اخراج البلاد من الوضع الذي تمر به.
وقال ” علي كل يمني غيور ان يدرك معني المواطنة وروح الهوية الواحدة وماهي الحقوق والجبات التي تندرج تحت هذا العنوان ”

وطالب دارس وسائل الاعلام بضرورة انتهاج الوسطية والاعتدال وعدم تأجيج الصراع بين اليمنيين .. كما طالب فرقاء العمل السياسي وشركاء الوطن الواحد بضرورة العمل على وقف المشاحنات والمهاترات والعمل على رص الصفوف والتكاتف من اجل وقف نزيف الدم اليمني.

واشار الي ان حزبه يسعى لوضع مشروع للحل اليمني ولن يترك الابواب لتخفقها الرياح وياتي من يخطط لمستقبل اليمن من الخارج وفقاً لمصالحه.

واعتبر أن مسؤلية ايجاد مخرج وحل لليمن هي مسؤليه اليمنيين في المقام الاول وملقاه على عاتق الجميع كون اليمن هي اقدس المقدسات لكل ابناء اليمن و الدفاع عنه واجب وطني وديني علي الجميع.

وطالب رئيس حزب التقدم الوطني الامم المتحدة والمنظمات الدولية بضرورة التحرك الجاد والفاعل وتحمل المسؤولية الكاملة ازاء كل ما يتعرض له اليمن باعتبار واحد من الاعضاء الموقع على ميثاق المنظمات الدولية.

من جانبه اشار الامين العام للتحالف المدني للسلم والمصالحة المهندس عبد الرحمن العلفي في كلمتة التي القاها عن المجتمع المدني والسياسيين ان اعضاء التحالف المدني قد بذلوا على مدى عام جهود هدفت للتواصل مع كافة القوي السياسية في الساحة اليمنية لمحاولة راب الصدع وتجسير الهوة بين الفرقاء المتصارعين وكانت ثمرتها ايجاد مبادرة سلام مكتوبة تم وضعها بين ايدي اعضاء مجلس النواب باعتبارهم عنوانا للشرعية الدستورية واهم موسسات الدولة.

وعبر عن تطلعة في ان يتبلور عن هذا اللقاء رؤية متوسطه وموضوعية تنظر في طبيعة التحولات الانية والمستقبلية وتعمل على احداث ثوره وعي جذري تعملرعلى تغيير المفاهيم المختلفة.

معتبراً ان الحالة الراهنة تستدعي جعل خيار السلام هو الهدف الاستراتيجي الذي يجب على الجميع السعي والعمل من اجله والتوجه لاطراف الصراع على المستوى الوطني بما يكفل ايقاف الحرب ووقف نزيف الدم.

فيما اعتبر رئيس المجلس الوطني لمواجهة العدوان محمد الكندي ان الدعوات المطالبة بانفصال الجنوب أو المجلس الانتقالي ماهي الا اوهام وعلى ابناء الجنوب عدم الانجرار وراء مثل تلك الدعوات.

وقال ” انا واحد من مشائخ قبائل حضرموت واقول ان الشعب الجنوبي لن ينفصل عن اخوانه في الشمال حتى قيام الساعة فقد اصبح يجمع بيننا الارض والدين والدم والنسب وما هذه الدعوات الا هرطقات .

ودعا الي التصدي لكل الاصوات التي تسعي الي تمزيق الوطن وشق الصف الوطني والوقوف الي جانب الشعب اليمني ضد كل من لم يعترفوا بان مايجري هو عدوان وغزو لتدمير اليمن ونهب مقدراته ومن ادلهرذلك نهب شجرة دم الاخوين وزراعتها في دبي.

كما القيت خلال الامسية عدد من الكلمات لوجهاء وشخصيات اجتماعية وقصيدة شعرية اكدت في مجملها على ضرورة وحدة الصف الوطني وضرورة وقوف كافة ابناء اليمن وتكاتفهم من اجل الخروج من هذه المحنة والتصدي للعدوان.
حضر الامسية عدداً من اعضاء مجلسي النواب والشوري وعددا من الشخصيات الاجتماعية .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*