الرئيسية » أخبار اليمن » للسنة السادسة على التوالي : ملتقى الرقي والتقدم ينفذ زيارة الى ضريح عزيز اليمن الشهيد عبدالعزيز عبدالغني في الذكرى السادسة لإستشهاده

للسنة السادسة على التوالي : ملتقى الرقي والتقدم ينفذ زيارة الى ضريح عزيز اليمن الشهيد عبدالعزيز عبدالغني في الذكرى السادسة لإستشهاده

 للسنة السادسة على التوالي : ملتقى الرقي والتقدم ينفذ زيارة الى ضريح عزيز اليمن الشهيد عبدالعزيز عبدالغني في الذكرى السادسة لإستشهاده.

نظم ملتقى الرقي والتقدم عصر يوم الأثنين الموافق 19 من يونيو/حزيران 2017  بمقبرة الشهداء ، زيارة الى شاهد ضريح عزيز اليمن الشهيد عبدالعزيز عبدالغني ، الذي استشهد متأثر بجراحه التي اُصيب بها في حادث  التفجير الإرهابي الجبان الذي استهدف الرئيس اليمني الأسبق الزعيم علي عبدالله صالح وكبار رجالات الدولة في العام 2011 أثناء أدائهم لصلاة الجمعة في مسجد دار الرئاسة .

وخلال الزيارة اكد المدير التنفيذي لملتقى الرقي والتقدم الدكتور حنان حسين في تصريح لشبكة “ماكس نيوز” ، ان الملتقى وتنفيذا لتوجيه رئيسه الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح يحرص كل عام على إحياء هذه الذكرى الاليمة ، وقالت ان الشهيد عبدالعزيز عبدالغني له مكانة كبيرة وغالية جداً في قلب الاستاذ يحيى صالح وفي قلوب جميع ابناء الوطن ، ولا تمر اي مناسبة الا ونسمع رئيس الملتقى يذكر فيها مناقب الشهيد و وطنيته، مؤكدة ً ما قاله الأستاذ يحيى صالح ” لن ننسى ولن نسامح ولن نغفر ولن نعفوا عن مرتكبي هذه الجريمة وكل الجرائم الإرهابية على إمتداد الجمهورية اليمنية “.

من جهته اشار الشيخ سلطان السامعي ان الشهيد عبدالعزيز عبد الغني كان مدرسة سياسية يتعلم منها الجميع، موجهاً التحية لقيادة وكوادر المؤتمر الشعبي العام وملتقى الرقي والتقدم الذين يصرون إلا أن يظهروا وفائهم النادر للشهيد عبد العزيز عبد الغني في كل علم.

القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى الأستاذ محمد العيدروس ، اكد بدوره أن ذكرى رحيل عزيز اليمن تعتبر فاجعة وخسارة فادحة للوطن الذي خسر هامة وطنية إقتصادية ومرجعية سياسية هادئة حكيمة هي شخصية الشهيد عبد العزيز عبد الغني.

واوضح الدكتور فضل أبو غانم – عضو مجلس الشورى أن الشهيد يعد من الرجال الأوفياء لله والوطن وقدم الكثير والكثير خلال مسيرته النضالية في سبيل الوطن وتنميته، شاكراً رئاسة ملتقى الرقي والتقدم على  إحيائها لهذه الذكرى الأليمة.

رائد السلام المهندس هشام شرف عبدالله – وزير الخارجية اكد إن هذه الذكرى الأليمة التي خسر فيها الوطن عملاقاً بحجم عزيز اليمن ، لابد أن تُخلد ويلاحق ويحاسب مرتكبي هذه الجريمة وكل الجرائم الإرهابية، متوجهاً بالتحية والشكر والتقدير لرئاسة ملتقى الرقي والتقدم ممثلة بالأستاذ يحيى صالح على دوره الوطني في إحياء هذه الذكرى الأليمة ليرسخ في أذهان المجتمع أن الإرهاب وجرائمه لا يمكن أن ينساها أحد.

أمين العاصمة الأستاذ أمين جمعان تطرق الى ان رحيل رجل الإقتصاد الأول الشهيد عبد العزيز عبد الغني الذي أمتلك القلوب بمحبته ونبل تعامله ، يجعلنا نؤكد أنه لا يزال حياً بكل مناقبه وأننا على دربه ماضون، مطالباً بضرورة تقديم مرتكبي تلك الجريمة الإرهابية إلى العدالة لينالوا جزائهم جراء ما أقترفته أيديهم من جرم لا يغتفر

وقال نجل الشهيد الاستاذ محمد عبدالعزيز عبد الغني: إن الشهيد الذي نفخر به كما يفخر به أبناء شعبنا اليمني العظيم لم يمت ما دامت هذه الوجوه الطيبة تترحم عليه وتؤكد المضي على نهجه في وفائها للوطن والمبادئ والقيم الوطنية الوحدوية التي كان يؤمن بها طيلة حياته.

و أضاف :  اشكر ملتقى الرقي والتقدم وعلى رأسة الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس الملتقى لإهتمامه الدائم بهذه الذكرى واحياءها كل عام وهذا ان دل على شيء انما يدل على وفاءه الكبير.

واكد الحاضرين ان الشهيد لن ينسى لما كان له من دور وطني عظيم، مطالبين بتقديم الجناة الى المحاكمة وعدم عرقلة القضية من جهات متنفذة ان وجدت، مشددين على ضرورة تقديم كل من تلطخت يده بدم ابناء الشعب الى العدالة وعلى رأسهم زعماء حزب الإصلاح وكل من أيد عدوان الطغمة الحاكمة من بني سعود في تدميرهم لليمن وقتلهم ابناء شعبنا اليمني العظيم.

واشاد المشاركين في الزيارة بمواقف الاستاذ يحيى صالح رئيس ملتقى الرقي والتقدم، الوطنية و الإنسانية والتي تنم عن نبل أخلاقه و وطنيته.

وخلال الزيارة تم وضع إكليل من الورود مقدم من ملتقى الرقي والتقدم على ضريح الشهيد وقراءة سورة الفاتحة على روح (عزيز اليمن) وجميع شهداء الوطن

حضر الزياره عضو المجلس السياسي الأعلى الشيخ سلطان السامعي، و الأخ محمد العيدروس القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى، و الدكتور فضل أبو غانم ,و اللواء علي عبدالله السلال،و الأستاذ أحمد محمد مكي أعضاء مجلس الشورى، ورائد السلام المهندس هشام شرف عبدالله – وزير الخارجية ، والأستاذ أمين جمعان أمين العاصمة، واللواء الركن محمد رزق الصرمي وكيل أول أمانة العاصمة ، والأستاذ مازن النعمان وكيل الشئون المالية بأمانة العاصمة، و الأستاذ محمد عبدالعزيز عبدالغني وكيل أمانة العاصمة، والأستاذ محمد الجائفي عضو الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد ، رئيس قطاع الذمة المالية، والدكتور طارق المجاهد أمين عام الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد، و أعضاء حكومة الأطفال وعدد من الناشطين السياسيين والإعلاميين ومحبي الشهيد / عبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى الأسبق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*