التخطي إلى المحتوى
روسيا تستعد إلى فصل الانترنت قريبا من قبل السلطات بغرض حماية البلاد
روسيا تستعد إلى فصل الانترنت

روسيا تستعد إلى فصل الانترنت عن البلد بالكامل، وجاء ذلك تبعا لمخطط أمني، من أجل فحص مدى إمكانية قانون قد تم اقتراحه مؤخرًا يخص هذا الصدد.
فقد أكدت السلطات الروسية أن هذا القرار جاء من منطلق الرغبة في حماية البلاد عند تعرضها لأي اعتداء محتمل.

روسيا تستعد إلى فصل الانترنت قريبًا:

استعدت روسيا لفصل البلاد عن شبكة الانترنت العالمية، جاء القرار من قبل السلطات وفقا لمخطط أمني.
وفي هذا الصدد قالت وكالة RosBiznesKonsalting الروسية للأنباء أن الحكومة الروسية قد بدأت في جمع المعلومات واقتراح بعض التعديلات على قانون مقترح ومقدم على طاولة البرلمان الروسي.

تلك الخطوة قد تكون ذات هدف آخر وهو تضييق حرية الانترنت داخل البلاد، حيث يتم ذلك من خلال إقامة ما يشبه الفلترة أو التصفية المستمرة للبيانات.

وإن كان هذا هو الهدف من وراء ذلك، فالأمر يشبه كثيرا الجدار الناري العظيم بالصين والذي يُطلق عليه Great Firewall.

رصد تقارير حول حرية الانترنت في روسيا:

قامت مجموعة أجورا الدولية برصد تقرير عن حرية الانترنت، حيث رصدت زيادة كبيرة في حالات التضييق على حرية الانترنت.
كما أكد هذا التقرير أن حالات التضييق زادت بنسبة خمس أضعاف عن الرقم المسجل في سنة 2017.

كما رصد التقرير المذكور عن وجود ما قد يتعدى 622 ألف حالة تضييق حرية الانترنت في نهاية 2018، ويقابل هذا الرقم 155 ألف حالة فقط في 2017.

هذا بالإضافة إلى أن أغلب حالات تضييق الحرية على الانترنت جاءت متعلقة بحجب بعض المواقع الالكترونية، وحجب المعلومات.

المزيد عن القانون المقترح:-

السمودة الأولى للقانون المطروح أمام البرلمان الروسي منذ شهر ديسمبر الماضي، قد اشتملت على ضمان تمتع الفضاء الروسي بالاستقلالية التامة.

ويتم ذلك من خلال فصل الفضاء الروسي عن شبكة الانترنت العالمية، وذلك في حالة تعرض البلاد لاي اعتداء خارجي محتمل.
ومن أجل تحقيق ذلك، يتوجب على السلطات الروسية القيام بتثبيت بعض الوسائل التقنية، التي تعمل على إعادة توجيه لحركة الانترنت في روسيا.

إضافة إلى ذلك سوف تقوم Roskomnazor بفحص حركات المرور على الانترنت، وذلك من أجل منع أي محتوى محظور تداوله.
ولم يتم الكشف عن تاريخ بدء فحص إمكانية تطبيق هذا القانون المفترض تنفيذه، قبل بداية شهر أبريل المقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *