التخطي إلى المحتوى
الامارات تبدي قلقا واضحا من عمليات سلاح الجو المسير للجيش اليمني ولجانه الشعبية

علق المستشار السياسي ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد، “عبدالخالق عبدالله” على عملية الواسعة لسلاح الجو المسير اليمني الذي استهداف أكبر الحقول النفطية شرقي المملكة العربية السعودية.

وأعتبر عبدالخالق عبدالله، في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر أن عملية سلاح الجو المسير للجيش واللجان الشعبية التي استهدفت حقول الشيبة النفطية بـ”مقلق للغاية”.

وقال المتحدث باسم الجيش اليمني واللجان الشعبية الععميد يحيى سريع، إن 10 طائرات مسيرة استهدفت حقل ومصفاة الشيبة التابعة لشركة “أرامكو” شرقي السعودية، بعملية أطلقوا عليها “توازن الردع الأولى”.

وأضاف المتحدث أن حقل الشيبة يضم أكبر مخزون استراتيجي في المملكة ويتسع لأكثر من مليار برميل. وبيّن أن “عملية توازن الردع الأولى” تأتي في إطار الردع والرد المشروع على التحالف وحصاره للشعب اليمني، متوعدا السعودية وقوى “العدوان” بعمليات أكبر وأوسع.

وجدد الدعوة لكل الشركات والمدنيين بالابتعاد الكامل عن كل المواقع والأهداف الحيوية بالسعودية، مشيرا إلى أنها أصبحت أهدافا مشروعة يمكن ضربها في أي وقت.

وشدد يحيى سريع على أن بنك الأهداف يتسع يوما بعد يوم في السعودية وأن العمليات القادمة ستكون أشد إيلاما، مبينا أنه لا خيار أمام قوى التحالف والسلطات السعودية إلا وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب اليمني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *